EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2015

رحلات جوية مأساوية انتهت بانتحار طياريها وأودت بحياة ركابها .. اكتشفها

German_wings

لا تعتبر كارثة "ايرباص ايه-320" الفاجعة الأولى من نوعها فى عالم الطيران، فهناك طيارون أخرون قرروا إنهاء حياتهم بذلك الشكل الكارثي الذي أودي بحياة أعداد كبيرة من المسافرين..اكتشفها

يعيش العالم فى حالة ذهول بعد كارثة الطيران الأخيرة، وتحطم الطائرة الألمانية "ايرباص ايه-320" عمداً عن طريق مساعد الطيار أندرياس لوبيتس ..وانتحاره بإسقاط الطائرة أعلى جبال الألب الفرنسية وتسببه فى مقتل 150 راكب.

لا تعتبر كارثة "ايرباص ايه-320"  الفاجعة الأولى من نوعها فى عالم الطيران، فهناك طيارون أخرون قرروا إنهاء حياتهم بذلك الشكل الكارثي الذي أودي بحياة أعداد كبيرة من المسافرين، ولكن لوبيتس يعد الطيار الأوروبي الأول الذي يقدم على مثل هذا الفعل الجنوني.

مساعد الطيار الألماني أندرياس لوبيتس
1078

مساعد الطيار الألماني أندرياس لوبيتس

عدد من الطيارين التصقت اسماءهم بأسماء حوادث الطيران الكارثية، فهم الذين تسببوا فى حوادث مماثلة لحادثة تحطم الطائرة الألمانية "ايرباص ايه-320" والتى كان السبب فيها إنتحارهم وإسقاط طائراتهم عن عمد .. فإلى جانب أندرياس لوبيتس مساعد الطيار الألماني، هناك أسماء عديدة لطيارين سبقوه فى تلك القائمة "الكارثيةوحسب تقرير نشره موقع العربية.نت يأتى من بينهم:

طيار مغربي يُسقط طائرة على متنها 40 راكب

تحطمت طائرة مغربية من طراز ATR-42-312 ، في 21 أغسطس عام 1994 على يد الطيار المغربي يونس خياطي حيث أسقطها عن عمد وتسبب فى مقتل مساعدته الأجنبية صوفيا فوغيغي، وطاقم من اثنين مغاربة بالإضافة إلى 40 راكبا، فى رحلة رقمها 630 اقلعت من مطار "أغادير المسيرة الدولي" لتستغرق 45 دقيقة الى مطار "محمد الخامس الدولي" بالدار البيضاء.

فقد تبين في التحقيقات أن الطائرة فقدت توازنها بعد 10 دقائق فقط من إقلاعها ليلاً ووصولها الى ارتفاع 16 ألف قدم، ثم ظهر فجأة على شاشة الرادار أن الكابتن خياطي نفسه انحرف بها عن قصد ليسقطها.

طيار روسي ارتطم بطائرة يقودها بمسكن طليقته ليموتا سوياً!

تعد أغرب حادثة انتحار هي من نصيب طيار روسي حيث استولى في عام 1976 على طائرة طراز "أنطونوف 2" وارتطم بها في عمارة بمدينة "نوفوسيبيرسك" الروسية، وهو المكان الذي تقيم فيه مطلقته التي كان يعشقها، بهدف قتلها وقتل نفسه معا، ولكنه قتل 12 شخصاً كانوا فى العمارة وقتل نفسه ولكن زوجته السابقة بقيت حية، كما ذكرت جريدة التليجراف البريطانية.

أسقط طائرته فى أدغال أفريقيا

فى نوفمبر عام 2013، قاد طيار طائرة من طراز "امبراير" برازيلية الصنع وتابعة للخطوط الموزمبيقية، فانحرف بها فجأة واسقطها فى منطقة أدغال في ناميبيا، منتحرا ليقتل معه طاقمها المكون من 6 أفراد، إضافة إلى 27 راكباً كانوا على متنها.

انتحر وحيداً بعدما فشل فى التحدث لرئيس بلاده

قام الكابتن كريس فاتسوي من بتسوانا في 11 أكتوبر عام 1999 بإسقاط طائرة قادها خلال الصباح خالية من الركاب، واسقطها فى مطار "غابورون" عاصمة بتسوانا، محطما 3 طائرات أخرى من الطراز نفسه.

وكان فاتسوي توجه إلى المطار وقاد الطائرة من دون تصريح، وحين ارتفع بها أبلغ برج المراقبة عن نيته بالانتحار، وطلب منهمأن يتحدث الى الرئيس البوتسواني لكن الرئيس كان خارج البلاد، فجاء نائبه ليتحدث إليه، ولكنه فاجأ الجميع وانتحر.