EN
  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2013

د. حسن أبو طالب: ما يحدث في مصر ضربة قوية للتنظيم الدولي للإخوان

الدكتور حسن أبو طالب

الدكتور حسن أبو طالب

استبعد الدكتور حسن أبو طالب انتهاء جماعة الإخوان المسلمين كتنظيم دولي بعد فشلهم في قيادة مصر خلال الفترة الانتقالية، وانكشاف أهدافهم الحقيقية أمام الشعب المصري، مشيرا إلى أن هناك دولا عدة تدعم التنظيم الدولي للجماعة.

استبعد الدكتور حسن أبو طالب أستاذ العلوم السياسية ومدير معهد الأهرام الإقليمي- انتهاء جماعة الإخوان المسلمين كتنظيم دولي بعد فشلهم في قيادة مصر خلال الفترة الانتقالية، وانكشاف أهدافهم الحقيقية أمام الشعب المصري، مشيرا إلى أن هناك دولا عدة تدعم التنظيم الدولي للجماعة.

وقال أبو طالب -لـMBC مصر-: "إن التنظيم الدولي تتبناه كل من قطر وتونس والسودان، ولكن هذا لا يمنع أن التنظيم أخذ ضربة قوية بعد ما حدث في مصر، وما يهمني الآن ليس بقاء التنظيم الدولي في الخارج، ولكن يهمني هو أن يكون ولاء من هم في الداخل لمصر وليس لأي شيء آخر".

وأكد أبو طالب أن هناك عدة شروط للمصالحة مع الإخوان أهمها جمع الحقائق ومحاسبة المتورطين في أعمال العنف التي راح ضحيتها عشرات القتلى، وجبر الأضرار بحصول من لهم حق على حقوقهم.