EN
  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2014

د. ثريا العريض لـ"الناس للناس": "الشؤون الاجتماعية" عليها الموازنة بين المتاح والمطلوب في برنامج "الضمان"

طلاق صوري للتحايل على الضمان الاجتماعي

أكدت د. ثريا العريض - عضوة مجلس الشورى السعودي - أن المبالغ التي يتم صرفها من برنامج الضمان الاجتماعي لا تكفي متطلبات الحياة الكريمة، خاصة مع ارتفاع تكلفة الحياة.

  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2014

د. ثريا العريض لـ"الناس للناس": "الشؤون الاجتماعية" عليها الموازنة بين المتاح والمطلوب في برنامج "الضمان"

أكدت د. ثريا العريض - عضوة مجلس الشورى السعودي - أن المبالغ التي يتم صرفها من برنامج الضمان الاجتماعي لا تكفي متطلبات الحياة الكريمة، خاصة مع ارتفاع تكلفة الحياة.

وأضافت في تصريحات خاصة لحلقة الثلاثاء  8 يوليو/تموز 2014   من برنامج "الناس للناس" - يقدمه على الغفيلي - أن دراسة حديثة أجرتها مؤسسة الملك خالد الخيرية توصلت إلى أسرة مكونة من 5 أفراد تحتاج إلى 9 آلاف ريال شهريا حتى يمكنها أن تعيش حياة كريمة.

وشددت على أن كل ذلك يجعلنا سعداء بمكرمة خادم الحرمين الشريفين الأخيرة بسرعة صرف 1 مليار و400 مليون ريال تقريبا لمستفيدي الضمان، معتبرة تلك المكرمة دليل عملي على تفكير الملك في احتياجات الناس ومستفيدي الضمان، خاصة ونحن في شهر رمضان الكريم وعلى أبواب عيد مبارك.

وحول مجلس الشورى ودوره في مثل هذه القضايا الاجتماعية، قالت العريض إنهم في مجلس الشورى يحرصون دائماعلى متابعة الدراسات وتحويل الأمور إلى الجهات المختصة، ويتم مناقشة الأمر في الجلسة العامة لمجلس الشورى، وذلك للإطلاع بتعمق على احتياجات المواطنين وتناسبها مع حجم التضخم ومستوى الأسعار.

وأكدت ان التضخم ملحوظ وتكلفة الحياة في ارتفاع ولذلك يجب النظر في زيادة ما تحصل عليه الأسر من الضمان الاجتماعي، ولابد من البحث عن معادلة للتوازن بين قدرة الدولة وحجم المفروض إنفاقه في مؤسسات الضمان الاجتماعي.

وطالبت العريض وزارة الشؤون الاجتماعية بالموازنة بين ما هو متاح وما هو مطلوب لتحقيق الهدف الذي تكون برنامج الضمان الاجتماعي لأجله، وكل ذلك في حدود الميزانية المخصصة له، منبهة وزارة الشؤون إلى أن الزيادة الأخيرة كانت مكرمة من الملك لأبناء الشعب السعودي.