EN
  • تاريخ النشر: 08 مارس, 2015

خمسيني يصعد 70 مترا لينهي حياة صديقه

جهز مقيم باكستاني يدعى تاج محمد (53 سنة) على أحد أبناء جلدته في العقد الخامس من العمر، بثلاث طعنات بسكين في الرقبة ..

  • تاريخ النشر: 08 مارس, 2015

خمسيني يصعد 70 مترا لينهي حياة صديقه

أجهز مقيم باكستاني يدعى تاج محمد (53 سنة) على أحد أبناء جلدته في العقد الخامس من العمر، بثلاث طعنات بسكين في الرقبة، أثناء عملهما في مشروع المدينة الجامعية في جازان.

وبحسب "عكاظفقد تجرد عامل باكستاني من إنسانيته بعد أن غافل الجميع وصعد عبر سلم رافعة مواد البناء إلى كابينة محرك الرافعة، والتي يتواجد بها زميله في العمل ليوجه له ثلاث طعنات في رقبته أثناء انهماكه في أداء عمله ليسبح في بركة من الدماء، أمام 100 عامل تابعين لإحدى شركات المقاولات العاملة في مشروع المدينة الجامعية في جازان.

ولفت نظر العمال توقف الرافعة عن العمل لينزل القاتل مضرجا بالدماء وبيده أداة القتل، ليتعاونوا على الإمساك به وأخذ أداة القتل منه وإبلاغ الجهات الأمنية بالجريمة.

وذكر شاهد العيان أمان الله (باكستاني الجنسية) أن الجاني سدد عدة طعنات جهة الرقبة بسلاح أبيض (سكينحيث نزف الضحية في غرفة التحكم بالرافعة، والتي يصل علوها إلى 70 مترا ليتوقف حينها العمل بالرافعة.

فيما تحدث شاهد آخر أن الجميع هرع إلى الجاني للسيطرة عليه، وتم تكبيله والتحفظ عليه حتى وصول الجهات الأمنية، حيث شهد الجريمة تقريبا 100 عامل كانوا متواجدين في الموقع وذهلوا من بشاعتها، إذ كان الضحية ينزف بغزارة وبه طعنات في الرقبة من الخلف.

وتحدث شاهد ثالث قائلا: «الجاني والضحية يسكنان في نفس المشروع كل في جهة، فيما كانا قبل ثلاثة أشهر يسكنان في مقر واحد ثم افترقا»، وأجمع عدد من أصدقاء القتيل أن القاتل كان إمامهم في الصلوات الخمس بالسكن، ولم تكن بينه وبين القتيل أي خلافات أو عداء، فكل واحد منهم طيب المعاملة وحسن الخلق ولا يعلمون عن الأسباب لارتكاب الجريمة.

من جانبه، أوضح الناطق بشرطة منطقة جازان الرائد عبدالرحمن الزهراني أن شرطة مدينة جيزان باشرت موقع الجريمة حيث اتضح أن أحد الأشخاص من الجنسية الآسيوية أقدم على قتل أحد أبناء جلدته عمدا بطعنه في رقبته عدة طعنات أردته قتيلا.

وتابع أنه تم القبض على القاتل من قبل دوريات الأمن وفي طور استكمال الإجراءات الأولية لإحالة القضية لهيئة التحقيق والادعاء العام، فيما تم إيداع الجثة ثلاجة الموتى في مستشفى جازان العام لحين انتهاء التحقيقات.