EN
  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2016

ولي العهد يعتمد أعمال الدفاع المدني خطة "طوارئ الحج" تعتمد 13 فرضية للتعامل مع الكوارث والأخطار

الحج

اعتمد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد، نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، الخطة العامة لتنفيذ أعمال الدفاع المدني في حالات الطوارئ

  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2016

ولي العهد يعتمد أعمال الدفاع المدني خطة "طوارئ الحج" تعتمد 13 فرضية للتعامل مع الكوارث والأخطار

(الرياض – mbc.net) اعتمد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد، نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، الخطة العامة لتنفيذ أعمال الدفاع المدني في حالات الطوارئ خلال موسم الحج لهذا العام 1437هـ .

أعلن ذلك مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبد الله العمرو، مؤكدا أنه تم رفع أعلى درجات الجاهزية والاستعداد لمواجهة أكثر من 13 افتراضاً للأخطار المحتملة في الحج، لافتا إلى مشاركة أكثر من 17 ألف ضابط وفرد في أعمال تنفيذ الخطة العامة للطوارئ بالحج، يدعمهم ما يزيد على ثلاثة آلاف آلية ومعدة، ووجود خطة لدعم وإسناد قوات الدفاع المدني من المناطق في الحالات التي تتطلب ذلك، وعدد من الخطط التفصيلية الملحقة للإخلاء والإيواء بالتنسيق مع كافة الجهات الحكومية المعنية بتنفيذ أعمال الدفاع المدني في حالات الطوارئ طوال موسم الحج .

وأضاف الفريق العمرو أن خطة العامة للطوارئ بالحج لهذا العام تهدف إلى اتخاذ كافة التدابير المناسبة لحماية حجاج بيت الله بالعاصمة المقدسة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة، وتوفير السلامة لهم من أخطار الحوادث والكوارث وحماية الممتلكات العامة والخاصة، باتباع أفضل السبل وأنجحها مع قدر كبير من التنسيق بين الجهات الحكومية لمواجهة ما قد يحدث من طوارئ بكل كفاءة واقتدار، بحسب "الرياض".

وأشار إلى أنه تم إعداد هذه الخطة بناء على دراسات مستفيضة، وتقييم الأداء والوقوف على أبرز الإيجابيات والسلبيات واستخلاص الدروس المستفادة من حج الأعوام السابقة لتحقق -بمشيئة الله- أعلى درجات الجاهزية والاستعداد لمواجهة أكثر من 13 افتراضاً للأخطار المحتملة من خلال عدد من المراكز ووحدات الدفاع المدني في العاصمة المقدسة والمدينة المنورة والمشاعر، فضلاً عن الفرق الموسمية التي تغطي جميع منافذ دخول الحجيج للمملكة والمواقيت والطرق المؤدية لمكة المكرمة والمدينة المنورة والمجهزة بمعدات الإنقاذ والإطفاء والإسعاف وأعمال الإنقاذ المائي والتعامل مع حوادث المواد الخطرة بمشاركة وحدات من قوات الطوارئ الخاصة وفريق البحث والإنقاذ السعودي.

ولفت الفريق العمرو إلى أن المديرية العامة للدفاع المدني بادرت بالانضمام لمركز العمليات الأمنية الموحدة (911) لتمرير البلاغات وإدارة العمليات الأمنية المشتركة ورفع مستوى التعاون بين القطاعات الأمنية بوزارة الداخلية لمواجهة الأزمات والمواقف الطارئة مما يسهم في منع أو تخفيف آثار جميع الحوادث والكوارث لا سمح الله والاستجابة الفورية لها.