EN
  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2014

حملة كندية ضد تعنيف المسلمات

كندا

إلى الفتيات المسلمات اللواتي يقتلن بسبب جرائم الشرف.. إذا كنتي تتعرضي إلى التعنيف أو يتم إجبارك على إرتداء الحجاب، نحن نستطيع مساعدتكِ، كانت هذه العبارة هي شعار حملة انتشرت منذ يومين في كندا على جميع وسائل المواصلات لتقديم المساعدة للفتيات المسلمات اللاتي يعشن في خوف من جرائم الشرف على حد تعبيرهم

  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2014

حملة كندية ضد تعنيف المسلمات

إلى الفتيات المسلمات اللواتي يقتلن بسبب جرائم الشرف.. إذا كنتي تتعرضي إلى التعنيف أو يتم إجبارك على إرتداء الحجاب، نحن نستطيع مساعدتكِ.

كانت هذه العبارة هي شعار حملة انتشرت منذ يومين في كندا على جميع وسائل المواصلات لتقديم المساعدة للفتيات المسلمات اللاتي يعشن في خوف من جرائم الشرف على حد تعبيرهم. وخرجت فكرة هذه الحملة بعد قضية المبتعثة السعودية التي طُرد والدها (خلف الشيخ 56 عام) من كندا، بعدما أصدرت محكمة كندية في مدينة سانت جونز حكماً بترحيله من البلاد بعد أن حاول منع ابنته من الزواج، ورفضت إخلاء سبيله إلا بإبراز تذكرة السفر التي ستعيده إلى المملكة فوراً.

فيما قامت المنظمة بإتخاذ الإجراءات القضائية للدفاع عن حرية التعبير والتي ستكون محمية بموجب الميثاق الكندي للحقوق والحريات، وفي المقابل اشتكى عدد من المسلمون القاطنين في كندا من هذه الاعلانات لأنها تدعو إلى العنصرية ضد المسلمين ومحاولة لتحرير فتياتهنّ.

480

وتعود تفاصيل القصة كما نشرت في وسائل الإعلام الكندية، أن المواطن السعودي الذي يقيم في كندا منذ ثلاث سنوات مع ابنته المبتعثه, كان يتناول طعام العشاء في مطعم "فيش آند شيبس" مع ابنته والشاب الذي تريد الزواج منه؛ لتقديمه لوالدها وإخباره أنها تعتزم الزواج منه، فما كان من الأب إلا أن هددهما قبل أن يغادر المطعم غاضبا ومتوعداً إياهما.

وبعد عودة الإبنة إلى المنزل قام الأب بمعاقبتها وربط يديها وتعنيفها جسديا ومعنويا في محاولة منه لثنيها عن الزواج من الشاب. وعندما سنحت للإبنه الفرصة من استخدام هاتفها المحمول قامت بإرسال رسالة إلى الشاب وطلبت منه في الرسالة مساعدتها وإبلاغ الشرطة.

حينها حضر عناصر من الشرطة وألقوا القبض على الأب وبدأت التحقيقات معه لتظهر أن الابنة متزوجة من الشاب قبل ثلاثة أيام من لقاء المطعم، وأنها تعمدت لقاء والدها على العشاء خارج المنزل وفي مكان عام تمهيدا لمصارحته بالحقيقة؛ لانها تعلم جيدا أنها ستتعرض لمعاقبة قاسية في حال أخبرته في مكان منعزل عن الناس.

وتم انشاء هذه المنظمة بعد القضية الشهيرة التي تعرض لها والد احدى المبتعثات ويدعى "خلف الشيخ " بعد ان قامت ابنته المبتعثه في كندا بسجنه بعد ان قام بضربها وذلك بعد علمه بزواجها دون موافقته وقد اصدرت محكمة كندية في مدينة سانت جونز حكماً بالترحيل من البلاد بحقّ مواطن سعودي خلف الشيخ (56 عاماً) بعد أن حاول منع ابنته من الزواج، حيث أدانته المحكمة باستخدام العنف ضدّها ورفضت إخلاء سبيله إلا بإبراز تذكرة السفر التي ستعيده إلى المملكة فوراً..وقد قامت المنظمة باتخاذ الاجراءات القضائية للدفاع عن حرية التعبير والتي ستكون محمية بموجب الميثاق الكندي للحقوق والحريات. وقد اشتكى عدد من المسلمون القاطنين في كندا من هذه الاعلانات لانها تدعو الى العنصرية ضد المسلمين ومحاولة منهم لتحرير الفتيات.

وقال الأب أمام المحكمة إنه لم يقصد إيذاء ابنته وإنما كان يريد تخويفها ومنعها من ارتكاب الخطأ، مشيراً إلى أنه لو علم بأنها تزوّجت بالفعل من الشاب لما عاقبها بالطريقة هذه، فيما بذلت محامية الأب جهوداً لإقناع القاضي بأن القضية تشوبها اختلافات ثقافية مهمة، حيث إن الأب في العالم العربي هو المسؤول عن إبنته ولا يمكنها أن تتزوج دون علمه أو رضاه، كما أن معاقبة الرجل لابنته لا تعني مطلقا أنه يمكن أن يهدد حياتها أو أمنها الشخصي. وان ما فعلته الإبنه يندرج تحت "العصيان وقلة الإحترام" لوالدها وأسرتها، بحسب العادات والتقاليد السعودية والعالم العربي، ولذلك استحقت العقوبة من وجهة نظر الأب.

اضغط هنا وشاهد الآف المبتعثين "السعوديين" عرضة لعقوبات الضرائب الأمريكية