EN
  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2013

حقوقي مصري: الإخوان استهانوا بالدم وضيعوا البلاد بضعف التفكير

المحامي محمد زارع

المحامي محمد زارع

استنكر الحقوقي محمد زارع -المحامي بالنقض ورئيس المنظمة العربية للإصلاح الجنائي- دعوات العنف التي خرجت من المنصات المؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي، خاصة تلك التي قالها الدكتور محمد البلتاجي، مشيرا إلى أن جماعة الإخوان المسلمين أظهروا ضعفا شديدا في التفكير خلال فترة حكم مرسي.

استنكر الحقوقي محمد زارع -المحامي بالنقض ورئيس المنظمة العربية للإصلاح الجنائي- دعوات العنف التي خرجت من المنصات المؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي، خاصة تلك التي قالها الدكتور محمد البلتاجي، مشيرا إلى أن جماعة الإخوان المسلمين أظهروا ضعفا شديدا في التفكير خلال فترة حكم مرسي.

وقال زارع لـMBC مصر: "محمد البلتاجي لابد أن يحاكم على الاستهانة بالدم والشعب المصري، بعد دعواته وتحريضه على العنف من على منصة رابعة العدوية، ويبدو أن الإخوان كان لهم هدف واضح في تقطيع مصر وجعل المصريين يشعرون بالألم عبر العنف ضد الجيش والشرطة والمواطنين، وهذه الطريقة تستفز الشرطة والجيش، وبالتالي يردون عليهم بشدة وقوة فيسقط ضحايا، ليتاجرون بها".

وأضاف: "الإخوان أظهروا ضعفا شديدا في القدرات والتفكير، لذلك كان تفكيرهم وبال عليهم وعلى الدولة، وخلال عامين ونصف، الإخوان لم يعد لهم أي متعاطف ولا مؤيد، لا في السلطة ولا من الشعب".