EN
  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2013

حادث مقتل اللبنانية "رولا يعقوب" يهز الرأي العام

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

لم تنته التحقيقات بعد في قضية مقتل الشابة رولا يعقوب في حادثة هزت الرأي العام اللبناني، رولا هي أم لخمس فتيات صغيرات ووحيدة عائلتها توفت بعد تعرضها لعنف جسدي على يد زوجها على ما ذكر شهود، لكن تقارير أطباء شرعيون أفادت أن الوفاة ناجمة عن انفجار في الرأس، وقد شككت عائلة رولا في هذه التقارير وطلبت تشريح جثتها.

لم تنته التحقيقات بعد في قضية مقتل الشابة رولا يعقوب في حادثة هزت الرأي العام اللبناني، رولا هي أم لخمس فتيات صغيرات ووحيدة عائلتها توفت بعد تعرضها لعنف جسدي على يد زوجها على ما ذكر شهود، لكن تقارير أطباء شرعيون أفادت أن الوفاة ناجمة عن انفجار في الرأس، وقد شككت عائلة رولا في هذه التقارير وطلبت تشريح جثتها.

الزوج المتهم لا يزال قيد التوقيف، أما بنات الضحية فيقمن حاليا مع عائلة والدهن، واستدعت هذه الحادثة ردود فعل وتحركات نسائية وأعقبها اقرار اللجان النيابية في البرلمان اللبناني مشروع قانون حماية النساء وسائر افراد الأسرة من العنف.

لم تحي رولا يعقوب لتشهد أن لجانا في برلمان بلادها أقرت وبشكل أولي قانون حماية النساء وسائر أفراد الأسرة من العنف الأسري بعد نضال نسوي طويل

.ذات ليل مضت في منزل والديها حيث كانت تقيم مع عائلتها بينما كانت والدتها في مناسبة خارج بلدتها حلبا في شمال لبنان، ذكر عابرون أدلوا بشهاداتهم لاحقا أمام القضاء أن رولا كانت في ذاك الليل تستغيث وتطلب من زوجها كرم البازي التوقف عن ضربها.

شككت عائلة رولا بتقرير وضعه أطباء شرعيون عن سبب وفاة رولا ويفيد بأن الوفاة ناجمة عن انفجار في الرأس نتيجة تشوه خلقي دون أن يأتي على ذكر كدمات ملحوظة في جسدها وألمحت الى ضغوطات سياسية تمارس لصاالح تبرئة الزوج المتهم كرم البازي.