EN
  • تاريخ النشر: 01 أبريل, 2015

جيمس بوند يدمر الاقتصاد المكسيكي.. والخسائر فادحة

اشتكى الاف من تجار وسط مكسيكو التاريخي من انهم تكبدوا ربحا فائتا يزيد عن 24 مليون دولار بسبب تصوير فيلم "سبكتر" اخر جزء من مغامرات العميل جيمس بوند.

اشتكى الاف من تجار وسط مكسيكو التاريخي من انهم تكبدوا ربحا فائتا يزيد عن 24 مليون دولار بسبب تصوير فيلم "سبكتر" اخر جزء من مغامرات العميل جيمس بوند.

وكان تصوير مشاهد من هذا الفيلم في المدينة الكبيرة على كل كل لسان على مدى 15 يوما. فقد صورت مشاهد في مقر مجلس الشيوخ السابق وفي ساحة زوكالو في وسط المدينة التاريخي حيث ينتصب القصر الوطني والكاتدرائية.

الا ان غرفة التجارة المحلية اعتبرت ان التصوير كان له انعكاسات سلبية "مع اغلاق الشوارع والمتاجر مما اثر بشكل مباشر او غير مباشر على اكثر من 6627 محلا تجاريا خسرت 24,6 مليون دولار".

وقد بدأ التصوير في المكسيك قبل اسبوعين وينتهي الاربعاء.

واوضحت غرفة التجارة ان المتاجر حصلت على تعويض راوح بين مئة و130 دولارا على كل يوم اغلاق الا ان هذا المبلغ غير كاف برأيها.

وستكون ستيفاني سيغمان اول مكسيكية تؤدي احد اداور "حسناوات بوند". ومن المقرر البدء بعرض الفيلم في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.