EN
  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2013

جمعية "حركية" تحقق انجازات بدعم "ذوي الإحتياجات الخاصة"..

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

نجاح كبير حققه برنامج خيري رائد، تبنت فكرته وقامت بتنفيذه جمعية الاعاقة الحركية في مدينة الرياض بقيامها بدعم زواج ذوي الاحتياجات الخاصة.

  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2013

جمعية "حركية" تحقق انجازات بدعم "ذوي الإحتياجات الخاصة"..

نجاح كبير حققه برنامج خيري رائد، تبنت فكرته وقامت بتنفيذه جمعية الاعاقة الحركية في مدينة الرياض بقيامها بدعم زواج ذوي الاحتياجات الخاصة.

وبدأت جمعية "حركية" في تبني هذا البرنامج واقامت من اجل نجاحه الدورات التأهيلية لهذه الفئة التي تعد جزءاً لا يتجزأ من المجتمع وذلك لضمان نجاح البرنامج على المدى البعيد. 

ويعد ذلك انجازاً نادراً في مجال العمل الخيري المجتمعي وبصمة واضحة في صفحة التنمية الاجتماعية الشاملة.

ويعد ايضا تفوقا ملحوظا يحسب لجمعية "حركية"  بين نظيراتها الجمعيات والمؤسسات الخيرية المنتشرة في كافة انحاء المملكة. ومتابعة لما نشرته البلاد يوم امس حول هذا البرنامج ابدى امين جمعية برنامج الامير فهد بن سلطان الاجتماعي الدكتور عبدالخالق بن حمزة السحلي اعجابه الشديد بهذا البرنامج الذي تبنت فكرته وتنفيذه جمعية الاعاقة الحركية للكبار "حركية" في مدينة الرياض.

الاختصاصيون الاجتماعيون شجعوا على إقامة برامج مماثلة ،  كونه يخدم شريحة من شرائح المجتمع والغالية على قلوبنا وطالب وزارة الشؤون الاجتماعية باعادة النظر حول ان يكون مثل هذا البرنامج ضمن اهدافها الرئيسية وتحت مظلة وكالة شؤون التنمية الاجتماعية الا ان الدكتور السحلي ابدى تحفظاً حلو تزويج الشخص السليم من فتاه معاقة حفاظاً على استمرارية نجاح البرنامج لكون هذا الامر يخلو من ضمان بقائه في أغلب الحالات محافظاً على التزامه بهذا النوع من الحياة الزوجية من فتاه معاقة فقد يكون هدفه الوصول الى الاعاقة المالية والمميزات الاخرى خسب ما اعلنت عنه جميع (حركية) واضاف الدكتور السحلي ان الجمعيات والمؤسسات الخيرية والاجتماعية في مختلف مناطق المملكة بحاجة ماسه لمثل هذه الافكار والبرامج التي تبرز دورها المجتمعي الذي يجب ان لا يقتصر على النعونات العينية والنقدية فقط للاسر المحتاجة حيث يجب ان تكون اسهاماتها قوة مباشرة في دفع عجلة التنمية الاجتماعية من خلال التدريب والتأهيل في مختلف الاوجه.

ابدى العديد من المهتمين والباحثين في الجوانب الاجتماعية اهتمامهم واعجابهم البالغ حول البرنامج كما اكد عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود الدكتور وافي بن حماد البلوي على ان هذه الفئة في مجتمعنا حيث قال:"ذوي الاحتياجات الخاصة تستحق منا اكثر مما نحن الآن عليه من تقديم الخدمات المختلفة لكون هذه الفئة احدى ركائز المجتمع ويجب رعايتها والاهتمام بها بشكل اكبر حتى تتمكن من اداء دورها ضمن شرائح المجتمع الاخرى بكل اقتدار"،  واضاف الدكتور وافي ان هذا البرنامج الذي تقوم به جمعية حركية في مدينة الرياض يجب ان يعمم ويصدر الى مختلف مناطق المملكة حتى تتمكن الحمعيات والمؤسسات الخيرية والاجتماعية من الاستفادة من هذه التجربة الرائدة.

تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن عدد المعاقين في العالم العربي:

يبلغ حوالي اربعين  مليون معاق

أكثر من نصف أعداد ذوي الإعاقة هم من الأطفال والمراهقين

ووفقاً لتقديرات منظمة اليونسكو فإن 90% من الأطفال ذوي الإعاقة في الدول النامية غير ملتحقين بالمدارس.

آثار إيجابية كبيرة لدعم تزويج ذوي الإعاقة... جمعية الاعاقة الحركية في الرياض تدعم زواج ذوي الاحتياجات الخاصة....

على الرغم من وجود المواثيق والاتفاقيات الدولية والعربية المعنية بحقوق الأطفال ذوي الإعاقة، ووجود بعض المبادرات في المجتمعات العربية لرعاية الطفل ذي الإعاقة، فإن أغلب المعالجات تقتصر على إدماج الطفل في التعليم

دون أن تضمن له الحقوق التي كفلتها لها تلك المواثيق والاتفاقيات التي نصت على وجوب تمتعه بحياة كاملة وكريمة، تعزز من اعتماده على النفس، وتيسر له مشاركته الفاعلة في المجتمع، ويحقق له النمو الثقافي والروحي.

الكثير من المصاعب تقف أمام زواج ذوي الاحتياجات الخاصة لا سيما الفتيات، تتنوع هذه العقبات ما بين تقبل المجتمعات العربية للزواج من ذوي الإحتياجات الخاصة، وبين العوائق المادية والعملية التي تحول دون نجاح هذه العلاقات، لذلك يقع على المجتمع واجب دمج ذوي الإعاقة وتسهيل إجراءات زواجهم ..

رغم أن نظرة المجتمع لهم مازالت الشفقة هي عنوانها الرئيسي علاوة على ما يعانونه من مصاعب نتيجة افتقار الكثير من المؤسسات خاصة الرسمية لثقافة التعامل معهم

فإن الكثير من المعاقين استطاعوا أن يتكيفوا مع الإعاقة وان يتزوجوا ويقيموا أسرا تغمرها السعادة

.