EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2015

توصية للبدينات.. علاج "فعّال" لسرطان الثدي

في الوقت الذي حذرت فيه مجلة "أبوتيكن أومشاو" الألمانية من أن البدانة تعزز من فرص الإصابة بالوذمة اللمفاوية بعد الخضوع لعلاج سرطان الثدي؛ لذا أوصت المجلة ..

في الوقت الذي حذرت فيه مجلة "أبوتيكن أومشاو" الألمانية من أن البدانة تعزز من فرص الإصابة بالوذمة اللمفاوية بعد الخضوع لعلاج سرطان الثدي؛ لذا أوصت المجلة المعنية بشؤون الطب والصيدلة النساء البدينات بإنقاص وزنهن بعد علاج سرطان الثدي، مع الحرص على ممارسة الرياضة باعتدال؛ حيث تدعم الرياضة حركية الدورة الدموية والغدد اللمفاوية.

وأضافت المجلة أن التمارين المائية تعد مناسبة جداً لهذا الغرض؛ نظراً لأن الماء يتمتع بتأثير ضغط لطيف على موضع الجراحة.

يذكر أن السبب في نشوء الوذمة اللمفاوية أو ما تعرف بـ (تراكم السائل اللمفي) بعد علاج سرطان الثدي يرجع إلى أنه غالباً ما يتم استئصال العقد اللمفاوية مع الورم أيضاً، ما يؤدي بدوره إلى تكدس السائل اللمفاوي في الأنسجة.