EN
  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2013

تكنولوجيا جديدة للتعرف على المشاهير والنجوم في المتاجر

كيت ميدلتون

أحد البائعين لم يستطع التعرف على كيت ميدلتون

كثيرًا ما يصادف وجود زبون في المتجر يعرف البائع أنه رآه في مكان ما، ولكنه لا يتذكر من هو، ولا يكون لديه الوقت في زحمة العمل للاهتمام به وتلبية رغباته. وما إن يغادر الزبون حتى يتذكر البائع أنه أهمل شخصية مشهورة

كثيرًا ما يصادف وجود زبون في المتجر يعرف البائع أنه رآه في مكان ما، ولكنه لا يتذكر من هو، ولا يكون لديه الوقت في زحمة العمل للاهتمام به وتلبية رغباته. وما إن يغادر الزبون حتى يتذكر البائع أنه أهمل شخصية مشهورة أو زبونًا ثريًا، وأن المدير لن يغفر له تفويت فرصة لعقد صفقة دسمة أو استثمار زيارة مثل هذه الشخصية الثرية والشهيرة لترويج إسم المخزن.

الآن صُممت منظومة للتعرف على الوجوه من المتوقع أن توفر على البائع الوقوع في أخطاء فادحة يرتكبها بإهمال أفضل زبائن المخزن لأنه لم يتعرف على شخصيتهم، كما أفادت صحيفة صندي تايمز.

ويجري اختبار تكنولوجيا التعرف على المشاهير والشخصيات المرموقة في نحو 12 مخزناً وفندقًا فاخرًا في بريطانيا والولايات المتحدة والشرق الأقصى.  وتقول شركة نك إت سوليوشينز NEC IT Solutions التي طورت التكنولوجيا الجديدة إنها يمكن أن تساعد على تقديم خدمة حميمة وتحسين الاهتمام بالزبائن. وهي يمكن أن تمنع الاحراج الذي وقع فيه ديف باكلاند الذي لم يتعرف على دوقة كامبردج كيت مدلتون زوجة الأمير وليام حين زارت مخزنه لبيع لوازم الرياضة المائية باحثة عن طقم سباحة.

وتبيع الشركة التي طورت تكنولوجيا التعرف على وجوه المشاهير، برمجيات لمساعدة الأجهزة الأمنية على رصد الارهابيين وغيرهم من المجرمين. وتعمل التكنولوجيا الجديدة في المخازن بتحليل شريط الفيديو الذي يصور وجوه الزبائن فور دخولهم المخزن.

ويُرسَل تنبيه الى موظفي المخزن بواسطة الكمبيوتر أو الهاتف الذكي مع تفاصيل قد تشتمل على إسم الشخصية المشهورة وقياسها وقسمها المفضل وإنفاقها السابق مثلاً. وقال نائب رئيس الشركة كريس دا سيلفا إن المخازن الراقية مهتمة جدًا بالتكنولوجيا التي طورتها شركته بقدر اهتمامها بالشخصيات المرموقة التي تزورها. وتستطيع التكنولوجيا التعرف على هذه الشخصيات حتى إذا ارتدت نظارات سوداء أو قبعات أو غطاء رأس لتفادي التعرف عليها، كما أكد دا سيلفا نافيًا إمكانية حدوث مشاكل تتعلق بالخصوصية.

وكانت اختبارات أخيرة توصلت الى أن شعر الوجه والتغيّرات في الوزن أو في لون الشعر والتقدم بالسن لا تؤثر في دقة المنظومة. ونقلت صحيفة الديلي الغراف عن دا سيلفا قوله: "إذا كان الانسان يستطيع التعرف على وجه ما فإن منظومتنا ايضًا تستطيع أن تتعرف عليه ولكنها لا تتعب ولا تسأم".