EN
  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2014

تقرير: السعودي أقل دخلا من نظيره في باقي دول الخليج

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

هي إشكالية حقيقية يتعرض لها الاقتصاد والمواطن السعودي، فكيف تكون المملكة الدولة الأولى في إنتاج النفط ومع الطفرة في الأسعار ورغم ذلك يحل الفرد السعودي في ذيل القائمة عند المقارنة بين متوسطات الدخل مع أقرانه في باقي دول الخليج (قطر والإمارات والكويت).

  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2014

تقرير: السعودي أقل دخلا من نظيره في باقي دول الخليج

هي إشكالية حقيقية يتعرض لها الاقتصاد والمواطن السعودي، فكيف تكون المملكة الدولة الأولى في إنتاج النفط ومع الطفرة في الأسعار ورغم  ذلك يحل الفرد السعودي في ذيل القائمة عند المقارنة بين متوسطات الدخل مع أقرانه في باقي دول الخليج (قطر والإمارات والكويت).

وقالت نشرة MBC الأحد 3 أغسطس/آب 2014 إن تقرير وكالة معلومات الطاقة الأمريكية الذي صدر في أواخر الشهر الماضي أشار إلى أن دخل الفرد في السعودية من صادرات النفط الخام بلغ قرابة 8939 دولاراً هذا العام، متراجعا من 9705 دولارات في عام 2012، والذي بلغ فيه متوسط دخل الفرد في دول المنظمة أعلى مستوى له منه عام 2005.

وتشير الأرقام التي وردت في التقرير إلى أن الفجوة في الدخل بين الفرد في السعودية وباقي دول الخليج من عائدات تصدير النفط اتسعت بشكل ملفت بعد 2011.

ففي عام 2010، وصل دخل الفرد في الكويت أعلى 3.2 مرات من السعودي، في حين كان دخل القطري أعلى 4.2 مرات، والإماراتي 1.04 مرة أعلى من السعودي، بحسب أرقام الوكالة الأمريكية.

وفي 2013 اتسعت هذه الفجوة ليصبح دخل الفرد في الكويت 29949 دولاراً أي أعلى من السعودي بنحو 3.4 مرات، وفي قطر كان الدخل نحو 40943 دولاراً أي 4.6 مرات أعلى من نظيره في المملكة.

وفي الإمارات، كان الدخل متقارباً، إذ بلغ 9736 دولاراً وهو ما يعادل 1.1 مرة من دخل الفرد في السعودية.

ولم تعط الوكالة بطبيعة الحال أي تفسيرات لهذا الأمر، إلا أنه يبدو أن قيمة الصادرات النفطية ارتفعت في هذه الدول في الوقت الذي لم يكن هناك نمو كبير في السكان بعكس المملكة التي ينمو فيها السكان بمعدل 3.2 بالمئة سنوياً في المتوسط بحسب الإحصاءات الرسمية للدولة.

من جانبه، أكد برجس البرجس - الكاتب والمحلل الاقتصادي السعودي - أن هناك فهما خاطئا لفكرة متوسطات الدخل، والكثير يربطون بينها وبين معدلات الرواتب، في حين أن المعنى الحقيقي لمتوسطات الدخل هو ما يساهم به الفرد في الناتج الاقتصادي النهائي.

وأضاف البرجس أن هذا المؤشر لا يجب الاعتماد عليه في تحديد مؤشرات النمو الاقتصادي، لأن الإجمالي النهائي للناتج القومي يتم قسمته على مجمل عدد السكان.