EN
  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2014

تحب أن يكون ثوبك نظيفا وجميلا.. فهل أنت متكبر؟

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ما أسهل أن نتهم الآخرين بالكبر والغرور، لمجرد أنهم يحرصون على الظهور بشكل جيد، وأن تكون ملابسهم ومظهرهم طيبا، فهل فعلا من يحرص على ثيابه ومظهره يكون متكبرا ومغرورا.

  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2014

تحب أن يكون ثوبك نظيفا وجميلا.. فهل أنت متكبر؟

ما أسهل أن نتهم الآخرين بالكبر والغرور، لمجرد أنهم يحرصون على الظهور بشكل جيد، وأن تكون ملابسهم ومظهرهم طيبا، فهل فعلا من يحرص على ثيابه ومظهره يكون متكبرا ومغرورا.

في حلقة الجمعة 4 يوليو/تموز 2014 من برنامج "مشفى رمضان" - يؤكد  د. محمد العبدالقادر - مقدم البرنامج أن هذا لا يمكن اعتباره أبدا نوع من أنواع الكبر والغرور، مشيرا إلى أن هذا يختلف تماما عن الكبر المذموم شرعا.

ونصح العبدالقادر كل من يشعر بالكبر والغرور أن ينازع نفسه ويعالجها ويخرج بها من هذه الدائرة الخطيرة، التي ستقوده إلى الهلاك، وأول ما يجب على الإنسان فعله هو التحلي بسلوك التواضع.

وقدم العبدالقادر مجموعة من النصائح تساعد الإنسان في التخلص من الكبر والغرور، وهي:

- يجب على المتكبر أن يتوقف تماما أمام ذم الله ورسوله الكريم للمتكبرين.

- معرفة أن التواضع هو أصل حسن الخلق وهو هدي النبي عليه الصلاة والسلام وهدي خير القرون من الصحابة والتابعين.

- ضرورة ترك الفاخر من الملابس أحيانا حتى لا ينغرس في النفس الكبر، إذا يظهر من الملبس التكبر والتواضع.

- على الإنسان أن يتذكر النعم التي أنعم الله عليه بها، وأن التواضع أحد مظاهر شكرها، فالكبر يدعو إلى الظلم في القول والفعل وعدم إنصاف الآخرين.

- عليك بالعلاج العملي وهو التواضع لله ولسائر خلقه باتباع أخلاق المتواضعين، فرسول الله كان يأكل على الأرض ويقول: "إنما أنا عبد آكل كما يأكل العبد".