EN
  • تاريخ النشر: 16 أغسطس, 2013

بلفوضيل يدعي الإصابة من أجل الجزائر.. كيف؟

اسحاق بلوفضيل

بلوفضيل

كشف بن عودة بلفوضيل والد اسحاق بلفوضيل المنضم حديثا إلى نادي إنتر ميلان الإيطالي ان ابنه تحجج بالإصابة حتى لا ينضم لمنتخب فرنسا من أجل الجزائر مؤكدا أن طموحه الكبير هو الذي أوصله إلى نادي بحجم الإنتر.

كشف بن عودة بلفوضيل والد اسحاق بلفوضيل المنضم حديثا إلى نادي إنتر ميلان الإيطالي ان ابنه تحجج بالإصابة حتى لا ينضم لمنتخب فرنسا من أجل الجزائر مؤكدا أن طموحه الكبير هو الذي أوصله إلى نادي بحجم الإنتر.

وقال والد بلفوضيل لتلفزيون "الشروق" الجزائري الخاص مساء الخميس، إن ابنه قرر في آيار/مايو 2012 اللعب للمنتخب الجزائري بعدما رفض تلبية دعوة مدرب منتخب فرنسا لأقل من 20 عاما.

وأضاف: "اسحاق قرر الانضمام رسميا للمنتخب الجزائري في (أيار) مايو 2012، وهي الفترة التي تزامنت مع رفضه تلبية دعوة مدرب منتخب فرنسا لأقل من 20 عاما متحججا بالإصابة بعدما قدم شهادة طبية سلمتها له ادارة ناديه انذاك بولونيا الإيطالي".

وأشار بن عودة بلفوضيل ان ولده التقى بعبد الحفيظ تاسفاوت المدير الاداري للمنتخب الجزائري في ايلول/سبتمبر من نفس السنة وابلغه باستحالة انضمامه الى منتخب الجزائر في تلك الفترة لرغبته في ضمان مكانة اساسية بنادي بارما الإيطالي الذي انضم اليه حديثا قادما من مواطنه بولونيا.

وجدد اللاعب نفس الرغبة للبوسني وحيد خليلودزيتش المدير الفني للمنتخب الجزائري خلال لقائهما في شباط/فبراير الماضي بإيطاليا معلنا التزامه بالالتحاق بصفوف "الخضر" مع بداية الموسم الجديد وهو ما تم فعلا.

وقال والد بلفوضيل " ابني لم يشترط اي شيء عندما اختار اللعب للجزائر ما عدا الوقت الملائم، اما الحديث عن مساومته للجهاز الفني بمنصب اساسي فذلك مجرد هراء وتأويلات مغلوطة لا اساس لها من الصحة، واعتقد ان خليلودزيتش تأكد من ذلك بنفسه عندما اجتمع مع اللاعب وزميله سفير تايدر على طاولة العشاء عشية المباراة الودية ضد غينيا".

وتابع " اسحاق يحب الجزائر كثيرا فهو امضى سنوات الصبى بها وقبل مغادرتنا الى فرنسا كان مناصرا لنادي مولودية الجزائر واحتفل مع المشجعين في شارع ديدوش مراد بالعاصمة الجزائر عندما توج الفريق بلقب الدوري عام 1999، لذلك لا اتوقع ان يجد صعوبة في الاندماج مع باقي لاعبي المنتخب".

ويرى والد بلفوضيل ان طموح ابنه الكبير هو الذي اوصله الى نادي بحجم انتر ميلان مشيرا انه عندما غادرت العائلة الجزائر للاستقرار بفرنسا لم يكن هو يتجاوز سن الثامنة ورغم ذلك لم يرغب بالانضمام سوى لنادي ليون الذي كان يسيطر بالطول والعرض انذاك على الكرة الفرنسية.

وأضاف " عندما بدأت الابواب تغلق في وجهه بنادي ليون قرر اسحاق الرحيل (معارا في فترة الانتقالات الشتوية لعام 2012) الى نادي بولونيا الايطالي من اجل لعب بعض الدقائق، ثم سارت الامور بشكل جيد ليلتحق بنادي بارما وبعده بموسم واحد يوقع في الانتر".

وأكد أن اسحاق/21 عاما/ تعامل مع مفاوضات انضمامه الى الانتر بشكل طبيعي انطلاقا من فلسفته في كرة القدم القائمة على مبدأ " كل شيئ يحدده الميدان".