EN
  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2013

الناس للناس يفتح أمامك نافذة للخير.. فهل تشارك؟

لص

يواصل الإعلامي السعودي على الغفيلي رحلته اليومية مع رمضان الخير لفتح نوافذ الثواب أمام فاعلي الخير في حلقات برنامجه الرمضاني الناس للناس.

يواصل الإعلامي السعودي على الغفيلي رحلته اليومية مع رمضان الخير لفتح نوافذ الثواب أمام فاعلي الخير في حلقات برنامجه الرمضاني الناس للناس.

وفي حلقة يوم الأربعاء 17 يوليو/تموز 2013 كان موضوعها تفريج كرب السجناء استضاف خلالها كل من محمد الزهراني - الأمين العام للجنة الوطنية لرعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم "تراحم" -  والشيخ محمد الجربوع - داعية في السجون السعودية.

وناقشت الحلقة أوضاع السجناء والسجينات السعوديين على ذمة قضايا مادية تتعلق بتعثرهم في سداد الديون التي تراكمت عليهم بفعل ضغوط الحياة أو لظروف اجتماعية خارجية عن إرادتهم.

واستعرضت الحلقة عدد من حالات السجناء والسجينات السعوديات في السجون الذين يعانون من تراكم الديون ويحتاجون من يمد يد المساعدة، إليهم، تعرف على الحالات وبادر بالمشاركة وتفريج الكرب عنهم.

الحالة الأولى كانت للمواطنة سلمى عبدالله من سجن الملز النسائي في الرياض، وهي ممرضة صار لها سنة و4 شهور في السجن وعليها ديون تصل إلى 150 ألف ريال، استدانتهم لسداد الإيجارات وهي مسؤولة عن رعاية أبناءها وأشقاءها، وتراكمت عليها الديون لما دخلت السجن وتعطلت عن العمل.

وتؤكد أنها استوعبت الدرس جيدا خاصة أنها محتجزة على صعيد قضية شيك دون رصيد، مضيفة أنها حصلت على العديد من الجوائز والأوسمة خلال عملها تقديرا لتميزها ولكن الظروف الاجتماعية كانت أقسى منها ودفعتها للاستدانة. 

وتتمنى سلمى من يساعدها في سداد ديونها ويمنحها فرصة الخروج لزيارة والدتها التي ترقد في المستشفى حاليا، مشيرة إلى أن أمها ترفض زيارتها في السجن لأنها لا تطيق أن تراها خلف القضبان.

أما الحالة الثانية لندى سعد - وهي كانت موظفة في السجن وتراكمت عليها الديون وصار لها 3 شهور وهي أم لطفلين يتيمين، واستدانت للتغلب على ظروفها المادية الصعبة، وللإنفاق على ولديها وسداد إيجار المنزل، ويصل حجم الدين عليها إلى 411 ألف ريال.

تتمنى من الله أن يصل صوتها إلى المسؤولين لمساعدتها في الخروج من السجن حتى تتمكن من رعاية أبناءها الأيتام، مشيرة إلى أنها موظفة ولها سجل طيب في وظيفتها بالسجن.

والحالة الثالثة، فهي ليوسف أحمد الزهراني (52 عاما) - الموقوف في سجن البريمان بسبب ديون تصل  إلى 92.700 ريال وسبب ديونها، أن راتبه 6 آلاف ريال وعنده أسرة مكونة من 7 أبناء والراتب لا يكفيه في الحياة فاضطر للاستدانة حتى يستطيع الإنفاق على أسرتي.

والحالة الرابعة لمحمد عبدالله الزبيدي (42 عاما) تصل ديونه إلى 69 ألف ريال، وتراكمت عليه بسبب وقوعه في حادث مروري تسبب في إصاباته بليغة له وأجرى العديد من العمليات الجراحية المكلفة جدا فاضطر للاستدانة من أجل العلاج.

بإمكانك فاعلي الخير الراغبين في التواصل مع أسرة البرنامج عبر رقم 0114421160 وإعطاء رقم واسم الحالة التي يريدون مساعدتها.

وبالنسبة للحالات الإنسانية التي ترغب في التسجيل مع البرنامج بإمكانها التواصل مع أسرة البرنامج على رقم  0504475374.