EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2014

المشرف على الثانوية يكشف مفاجآت صادمة حول تسريب الامتحانات على تويتر

امتحان الثانوية العامة

تأكيدات على أن التسريبات كانت لامتحانات قديمة

كشف محمد سعد المشرف العام على الثانوية العامة- مفاجآت حول نشر امتحان اللغة العربية السبت على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، وقال إن ما حدث لا يدرج تحت مسمى التسريب، وإنما محاولة للغش الفردي، ولم تتم لأن الطالب لم تصله الإجابة.

  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2014

المشرف على الثانوية يكشف مفاجآت صادمة حول تسريب الامتحانات على تويتر

كشف محمد سعد المشرف العام على الثانوية العامة- مفاجآت حول نشر امتحان اللغة العربية السبت على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، وقال إن ما حدث لا يدرج تحت مسمى التسريب، وإنما محاولة للغش الفردي، ولم تتم لأن الطالب لم تصله الإجابة.

وأضاف سعد خلال لقائه مع الإعلامي شريف عامر في برنامج "يحدث في مصر"-: "تداولت بالأمس مجموعة من الامتحانات القديمة للثانوية العامة، وكنا نتابع المواقع التي نشرتها في خلال غرفة العمليات الخاصة بالوزارة، وكنا نطمئن أولا بأول، وبدأت منذ الصباح الباكر السبت، توزيع الأسئلة بحراسة الجيش والشرطة على 24 ألف طالب بالثانوية، ومع اقتراب نصف الوقت قامت بعض المواقع بنشر أجزاء من ورقة الأسئلة".

وتابع: "قمنا برصد الهاشتاج الذي نشر عليه ورقة الأسئلة، في غرفة العمليات التي استعنا بها بمهندسين من وزارة الاتصالات بهدف مواجهة الغش الإلكتروني، وحددنا الموقع، والأكاونت الخاص بالطالب، والمكان، وكان المكان في سوهاج بلجنة المراغة الابتدائية، واتصلت على الفور برئيس اللجنة، وقلت أن يتوجه للجنة التي يوجد فيها الطالب بسرعة".

أما المفاجأة فكشفها محمد سعد بقوله: "بعد أن توجه رئيس اللجنة تم تفتيش الطالب، ولم يتم العثور على الموبايل، ولم نجد هواتف أيضا مع باقي الطلاب، واكتشفنا أن الهاتف بحوزة أحد الملاحظين، وتم إحالة الموضوع للتحقيق".

ولفت سعد إلى أنه يوجد ثلاثة أنواع من الغش، ومنها التسريب، مشيرا إلى أن التسريب حالة لا تتناسب مع ما حدث فعلا، وقال: "ورقة الأسئلة تفقد سريتها مع توزيعها على الطلبة، والحالة الحالية هي محاولة لغش فردي لأن الطالب لم يجد الإجابة، ويلم ستفد بها بأي درجة من الدرجات التي لا يستحقها".

وكشف سعد إلى أن المواقع التي نشرت ورقة الأسئلة أعلمت بها وزارة التربية والتعليم وزارة الاتصالات منذ شهرين، وقال: "لا أحمل وزارة الاتصالات المسؤولية، لأنهم قاموا بمجهود كبير، وإذا حدث تجاوز اليوم، فإن شاء الله غدا لن يكون هناك أي محاولات غش، ونقول إن أي طالب يحاول أن يغش بأي طريقة، فإننا سنعرف لجنته ورقم جلوسه، ويتخذ معه الإجراءات القانونية، وأنصح عدم اتخاذ أي موبايل، لأن ذلك عرض الطالب للمسؤولية وإلغاء الامتحان".