EN
  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2014

الكويت تمنع جمع التبرعات لصالح سوريا.. ومحامي كويتي يؤكد صوابية القرار

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

قررت السلطات الكويتية وقف جمع التبرعات لصالح سوريا، وعدم السماح لأي جهة أو شخص بالعمل على جمعها في مساجد البلاد، على خلفية احتمال أن تستخدم تلك التبرعات في تمويل منظمات إرهابية.

  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2014

الكويت تمنع جمع التبرعات لصالح سوريا.. ومحامي كويتي يؤكد صوابية القرار

قررت السلطات الكويتية وقف جمع التبرعات لصالح سوريا، وعدم السماح لأي جهة أو شخص بالعمل على جمعها في مساجد البلاد، على خلفية احتمال أن تستخدم تلك التبرعات في تمويل منظمات إرهابية.

وقالت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في بيان صحافي، إن وكيل الوزارة الدكتور عادل الفلاح أصدر تعميما إداريا موجها إلى مديري مساجد المحافظات والأئمة والخطباء بضرورة وقف حملة جمع التبرعات لصالح الشعب السوري التي بدأت خلال شهر رمضان.

وقال فايز النشوان - خبير مكافحة الإرهاب والباحث في الشؤون الإسلامية - في تصريحات خاصة لنشرة MBC الاثنين 4 أغسطس/آب 2014 إن القرار صائب تماما، وأنه لم يمنع التبرعات لصالح السوريين وإنما نظم المسألة فقط.

وأضاف أن قرار وزارة الأوقاف الإسلامية يهدف إلى جعل الصورة أكثر وضوحا تجاه من يقومون بجمع هذه الأعمال والمصارف التي تتجه إليها، في ظل استغلال البعض لكرم الكويتيين وحبهم لفعل الخير.

وأوضح النشوان أن القرار الأخير جاء لتصحيح قرارات خاطئة اتخذتها الوزارة في السابق، والتي كانت بدورها تسمح للبعض بجمع تبرعات بالمخالفة الصريحة للقانون الكويتي.

يأتي هذا القرار بعد نحو 3 شهور من قبول استقالة وزير العدل والأوقاف نايف العجمي في 12 مايو الماضي، بعد حوالي شهر من تقدمه بها في 4 إبريل الماضي ثم رفضها في 7 إبريل الماضي، بعد أيام من اتهامه من قبل مسؤول أمريكي بأن "لديه تاريخ في تعزيز الجهاد في سوريا".

وكان مساعد وزير الخزانة الأمريكي لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، ديفيد كوهين، صرح بأن "الكويت أصبحت بؤرة لجمع التبرعات للجمعيات الإرهابية في سوريا".

ووصف كوهين آنذاك المباحثات الأخيرة مع الحكومة الكويتية بأنها مشجعة، إلا أنه استدرك بقوله "إلا أن تعيين نايف العجمي وزيرًا للعدل ووزيرًا للأوقاف والشؤون الإسلامية خطوة في الاتجاه الخاطئ لاسيما وأن لديه تاريخًا من تعزيز الجهاد في سوريا".

وفي أعقاب تلك التصريحات، أعربت الكويت عن استيائها لتلك الاتهامات التي تشكّل مساسًا لوزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية نايف العجمي مجددة ثقتها به وموقفها الثابت من رفضها للإرهاب بكل أشكاله وأنواعه.