EN
  • تاريخ النشر: 14 فبراير, 2017

القضاء الإسباني ينتصر لمسلمة محجبة

محكمة

فتاة أسبانية تعمل في شركة "اكسيونا لخدمات المطار" في بالما دي مايوركا منذ عام 2007

(مدريد أف ب) فتاة أسبانية تعمل في شركة "اكسيونا لخدمات المطار" في بالما دي مايوركا منذ عام 2007، حين قررت ارتداء الحجاب أخذت الإذن من رئيسها المباشر الذي سمح لها بارتدائه مؤقتا لحين وصول القرار الرسمي من المقر الرئيس في مدريد، الذي جاء صادما واتخذ ضدها سبع إجراءات عقابية.

وانتصر القضاء الأسباني للفتاة من شركتها التي عاقبتها بسبب ارتدائها الحجاب بتعويض هذه الموظفة والسماح لها بالعمل وهي محجبة، معتبرا ان ارتداء الحجاب يتعلق بحرية العبادة المصانة في الدستور.

وفي قرارها الصادر في 6 فبراير الجاري والذي اطلعت عليه وكالة فرانس برس الاثنين اعتبرت محكمة الشؤون الاجتماعية في بالما دي مايوركا أن البند 16 من الدستور الاسباني يضمن الحق في حرية العبادة وبالتالي فهو يسمح لهذه المرأة بأن تغطي شعرها حتى وان كان غطاء الرأس لا يتفق والزي الرسمي المعتمد في عملها.

وأمرت المحكمة شركة "اكسيونا لخدمات المطار" التي تعمل لديها هذه الموظفة بأن تدفع للاخيرة تعويض عطل وضرر قدره ثمانية آلاف يورو، يضاف اليها حوالى 4500 يورو كانت الشركة حسمتها من راتبها في سبع اجراءات عقابية اتخذتها بحقها بسبب ارتدائها الحجاب.

وكانت الموظفة الأسبانية وهي ابنة مهاجر مغربي وتعمل لدى الشركة منذ 2007 وهي لم تكن محجبة ولكنها ابلغت في ديسمبر أحد رؤسائها في العمل برغبتها بارتداء الحجاب فسمح لها بذلك مؤقتا بانتظار الحصول على موافقة نهائية من المقر الرئيسي في مدريد.

ولكن المقر الرئيسي رفض في النهاية طلبها، معتبرا ان الحجاب لا يشكل جزءا من زي العمل الرسمي وينال بالتالي من "طابعها المهنيورفضت الموظفة قرار شركتها فكان عقابها سلسلة اجراءات اتخذت بحقها وصولا الى تعليق دفع راتبها لارتكابها "خطأ فادحا".