EN
  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2017

الفيفا يسلم السلطات السويسرية تقارير تحقيقاته الداخلية في ادعاءات الفساد

بلاتر رئيس - الفيفا المستقيل

بلاتر رئيس الفيفا السابق

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أنه استكمل تحقيقاته الداخلية في ادعاءات الفساد ، وقدم بالفعل التقارير الخاصة بتلك التحقيقات إلى السلطات السويسرية.

  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2017

الفيفا يسلم السلطات السويسرية تقارير تحقيقاته الداخلية في ادعاءات الفساد

(زيورخ-mbc.net) أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أنه استكمل تحقيقاته الداخلية في ادعاءات الفساد ، وقدم بالفعل التقارير الخاصة بتلك التحقيقات إلى السلطات السويسرية.

وذكر الفيفا في بيان أن المستشار الخارجي للاتحاد قدم تقريرا من 1300 صفحة ، مرفقا بأكثر من 20 ألف صفحة من مستندات متعلقة بالتحقيق ، قد جمعت على مدار 22 شهرا اعتبارا من عام 2015 .

وجاءت التحقيقات على هامش حملة اعتقالات وتوجيه الاتهامات إلى أكثر من 40 مسؤولا وجهة معنية ، ضمن تحقيقات أجرتها الولايات المتحدة في إدعاءات تهرب واحتيال وغسيل أموال، في عمليات بيع حقوق التسويق والبث لبطولات كرة قدم.

وضمن قائمة المشتبه بهم نواب سابقين لرئيس الفيفا ومسؤولين بارزين بالاتحادات القارية لكرة القدم.

كذلك تحقق السلطات السويسرية في إدعاءات فساد تتعلق بحصول روسيا وقطر على حق استضافة نسختي كأس العالم المقبلتين في 2018 و2022 .

تعليق شريف عامر على فوز بلاتر

وأشار الفيفا إلى أنه لا يمكن الكشف عن تفاصيل ما توصلت إليه التحقيقات ، نظرا لأن تحقيقات السلطات في الولايات المتحدة وسويسرا لا تزال جارية.

وأثارت إدعاءات الفساد ضجة هائلة في عالم كرة القدم ، وقد شهدت اعتقال سبعة أشخاص دفعة واحدة في أحد فنادق مدينة زيوريخ السويسرية عشية اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي (كونجرس الفيفا) في عام 2015 .

كذلك أسفرت القضية عن سقوط مدو للسويسري جوزيف بلاتر الرئيس السابق للفيفا ، والذي أوقف مؤقتا في البداية ، ثم تلقى عقوبة من جانب لجنة القيم بالفيفا في قضية تحويل "مبلغ مثير للشبهات" إلى الفرنسي ميشيل بلاتيني الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا).

كذلك يواجه بلاتر ، الذي يتمسك ببراءته من ارتكاب أي مخالفات ، اتهامات ضمن التحقيقات السويسرية فيما يتعلق بمدفوعات وفساد إداري يتعلق ببيع الحقوق الإعلامية لأحداث رياضية.

ويأمل الفيفا أن يصب تعاونه مع السلطات ، لصالح اعتباره ضحية في إطار تحقيقات الولايات المتحدة ، وقد ذكر الفيفا في بيانه اليوم إنه "يتفهم ويوافق على إتاحة مضمون التقارير (الخاصة بالتحقيقات الداخلية) للسلطات الأمريكية."

من جانبه ، قال رئيس الفيفا ، السويسري جياني إنفانتينو "الفيفا التزم بإجراء تحقيقات دقيقة وشاملة للحقائق حتى يتسنى محاسبة المخالفين من مسؤولي كرة القدم ، وفي إطار التعاون مع السلطات."

وأضاف "الآن استكملنا هذه التحقيقات وقدمنا الأدلة إلى السلطات ، التي ستواصل بدورها ملاحقة هؤلاء الذين تربحوا من مناصبهم وأساءوا استغلال وضعهم كمسؤولين محل ثقة في كرة القدم. الآن سيتحول تركيز الفيفا من جديد إلى اللعبة والجماهير واللاعبين في أنحاء العالم."

وأوضح الفيفا أنه جرى مراجعة 5ر2 مليون وثيقة إلى جانب استجواب شهود رئيسييين ، ضمن التحقيقات الداخلية التي أجرتها شركة "كوين إيمانويل" للمحاماة.

وتردد أن التحقيقات الداخلية للفيفا تكلفت عشرات الملايين من الدولارات ، وأن الفيفا أنفق مبالغ مماثلة على المحامين بشكل عام ، في ظل تلك الإدعاءات.

ووسط ضغوط هائلة واجهها الاتحاد الدولي ، شهد الفيفا تغييرات كبيرة في مختلف الجوانب ، منها الحوكمة والامتثال والمهام المالية.

ومن المقرر الكشف عن التغييرات الناتجة عن التحقيقات الداخلية ، في تقرير يصدر في أواخر نيسان/أبريل المقبل.