EN
  • تاريخ النشر: 09 سبتمبر, 2013

الفراعنة بقيادة أمريكية يواجهون غينيا وعيونهم على "محطة النحس"

محمد أبوتريكة منتخب مصر

أبو تريكة نجم المنتخب المصري

في الساعة الرابعة بتوقيت القاهرة (14:00 بتوقيت جرينيتش) غدا الثلاثاء 9 سبتمبر، يلتقي المنتخب المصري لكرة القدم بقيادة الأمريكي بوب برادلي مع نظيره الغيني في المحطة الأخيرة في المرحلة الثانية من التصفيات الأفريقية المؤهلة لمونديال البرازيل 2014 على استاد الجونة في البحر الأحمر، بعيدا عن الصخب السياسي في العاصمة القاهرة.

  • تاريخ النشر: 09 سبتمبر, 2013

الفراعنة بقيادة أمريكية يواجهون غينيا وعيونهم على "محطة النحس"

في الساعة الرابعة بتوقيت القاهرة (14:00 بتوقيت جرينيتش) غدا الثلاثاء 9 سبتمبر، يلتقي المنتخب المصري لكرة القدم بقيادة الأمريكي بوب برادلي مع نظيره الغيني في المحطة الأخيرة في المرحلة الثانية من التصفيات الأفريقية المؤهلة لمونديال البرازيل 2014 على استاد الجونة في البحر الأحمر، بعيدا عن الصخب السياسي في العاصمة القاهرة.

الفراعنة يدخلون اللقاء ولا تعنيهم نتيجته في شيء بعد أن حسموا بالفعل تأهلهم للمرحلة الحاسمة بالفوز في اللقاءات الخمس السابقة على كل من غينيا خارج الديار وعلى موزمبيق وزيمبابوي ذهابا وإيابا، وبالتالي تعتبر المباراة فرصة أمام برادلي للاستعداد القوي للقاء الحاسم الذي فشل الفراعنة في تخطيه وتحقيق الحلم المونديالي منذ نهائيات إيطاليا 1990.

ترتيب المجموعة قبل لقاء الغد

الدولة
لعب
فاز
تعادل
خسر
النقاط
مصر
5
5
-
-
15
غينيا
5
3
1
1
10
موزمبيق
6
0
3
3
3
زيمبابوي
6
0
2
4
2

المواجهة "الحلم" أو "الكابوس"

منتخبي مصر والجزائر
416

منتخبي مصر والجزائر

بعيدا عن المباراة نفسها وبعيدا عن الظروف السياسية المرتبكة في أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان، ينتظر الجميع ربما ليس في مصر فقط يوم 14 سبتمبر الجاري حيث قرعة المرحلة الحاسمة والتي ستجري في مدينة الأقصر السياحية في صعيد الدولة المعروفة لدى أبنائها ومحبيها ب"أم الدنيافهل تكون القرعة رحيمة بالعرب عموما وبالمصريين وأشقائهم الجزائريين بشكل خاص وتجنب المنتخبين لقاء لو تم سيكون محاطا بأجواء مواجهتهما السابقة في نفس المرحلة والتي أحدثت شرخا كبيرا في العلاقة بين الدولتين بل والشعبين أيضا؟

الفراعنة الآن ضمن الفرق الخمسة في التصنيف الثاني ومعهم إثيوبيا والسنغال والكاميرون وبوركينا فاسو، أما التصنيف الأول فيضم الجزائر وغانا ونيجيريا وساحل العاج والرأس الأخضر.

فمن سيكون الطرف الثاني أمام الفراعنة في لقاء الحسم؟ وهل تكون المحطة الأخيرة هذه المرة "حلما تحقق" أم "كابوسا تكرر"؟!