EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2015

العلاج الكميائي لا يسقط الشعر

سرطان

سرطان

يسبب العلاج الكيميائى آثاراً جانبية على الشعر حيث يؤدي إلى تساقطه الشعر وهو ما يؤثر على المريض وخاصة النساء.

  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2015

العلاج الكميائي لا يسقط الشعر

(بيروت- mbc.net) يسبب العلاج الكيميائى آثاراً جانبية على الشعر حيث يؤدي إلى تساقطه الشعر وهو ما يؤثر على المريض وخاصة النساء.

ومشكلة سقوط الشعر لدى النساء المريضات بمرض السرطان من أهم المشاكل والضغوط النفسية التي تواجهها هؤلاء السيدات فضلا عن الإصابة بالسرطان.

وحديثاً، كشفت الدراسات الحديثة عن حل عملي جديد لهذه المشكلة تتمثل في غطاء الرأس المثُلِج وهو عبارة عن غطاء للشعر ترتديه المريضة قبل وأثناء وبعد جلسات العلاج الكيميائي يساعد على عدم فقدان الشعر.

وهذا الغطاء ترتديه المريضة قبل الجلسة بنصف ساعة وأثناء الجلسة وبعدها بنصف ساعة فقط مما لا يتعارض مع ممارساتها لحياتها العادية ويعتمد هذا الـ(Cap) أو غطاء الرأس المثُلِج في عمله على طريقتين.

أولاً، عن طريق تبريد منطقة فروة الرأس وبالتالي تقليل الدم الذي يصل إلى خصلة الشعر ولا تمتص العلاج الكيميائي ولا تتأثر به. ثانيا، عبر تجميد خلايا بويصلات الشعر ولإيقافها مؤقتاً عن الانقسام مما يجعلها ليست هدفَا للعلاج الكيماوي حيث، لإن العلاج الكيماوي لا يوثر لإلا على الخلايا سريعة الانقسام.

وهكذا يمكن لبويصلات الشعر أن تدخل في غفوة مؤقتة تجنبها التعرض للعلاج الكيماوي.

وينصح بعدم التعامل بعنف مع خصلات الشعر أثناء فترة العلاج وتجنب تكرار الغسيل أو الكي الحراري.

ويعدّ الغطاء وسيلة سهلة وآمنة للحفاظ على الشعر أثناء فترة صعبة تمرّ بها مريضة السرطان مما يعطيها حق أكبر في الحفاظ على خصوصيتها وممارسة حياتها بشكل طبيعي وثقة بالنفس دون اللجوء إلى الانعزال والبعد عن المجتمع الذي كان يضيف عبئاً نفسياً على عبء المرض الأصلي وأعراض العلاج الكيميائي الأخرى.