EN
  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2015

الصور التي أرعبت "داعش" من الديوان الملكي الأردني

ملك الأردن

تداولت عدة وسائل إعلام أن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني سيشارك شخصيا اليوم الخميس 5 فبراير/شباط 2015 في تنفيذ غارات جوية على مواقع تنظيم "داعش" الارهابي.

  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2015

الصور التي أرعبت "داعش" من الديوان الملكي الأردني

نفى الدكتور محمد المومني - وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية - الأنباء التي تحدثت عن مشاركة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بطلعات جوية لضرب تنظيم "داعش" الإرهابي.

وقال المومني في تصريحات خاصة لصحيفة "الغد" الأردنية - نشرها الموقع الإلكتروني للصحيفة: "إن كل ما تداولته المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي بهذا الخصوص عارٍ من الصحة".

وكانت مواقع إخبارية إلكترونية وناشطون قد تداولوا أنباء تقول إن "الملك عبدالله الثاني شارك شخصياً بطلعات جوية ضد تنظيم داعش الإرهابي".

وكان الديوان الملكي الأردني قد نشر مجموعة من الصور خلال اجتماع الملك عبدالله بعدد من القيادات العسكرية والأمنية لبحث كيفية الرد على جريمة داعش ضد معاذ الكساسبة، ونشر صورة أخرى أيضا للعاهل الأردني بالزي العسكري، فيما تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورة للعاهل الأردني وهو على متن إحدى الطائرات المقاتلة.

يشار إلى أن العاهل الأردني - القائد الأعلى للقوات المسلحة الأردنية - كان قد شدّد، أمس الأربعاء، على "أن دم الشهيد البطل الطيار معاذ الكساسبة لن يذهب هدراً، وأن ردّ الأردن وجيشه العربي على ما تعرض له ابنه الغالي من عمل إجرامي وجبان سيكون قاسياً".

وقال الملك عبدالله الثاني، خلال اجتماعه في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية مع كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين أمس: "إن هذا التنظيم الإرهابي لا يحاربنا فقط، بل يحارب الإسلام الحنيف وقيمه السمحة".. مضيفاً: "إننا نخوض هذه الحرب لحماية عقيدتنا وقيمنا ومبادئنا الإنسانية، وإن حربنا لأجلها ستكون بلا هوادة، وسنكون بالمرصاد لزمرة المجرمين ونضربهم في عقر دارهم".

وكان العاهل الأردني قد قدّم ظهر اليوم الخميس، العزاء لعائلة معاذ الكساسبة، في مدينة الكرك مسقط رأس الطيار الأردني.

ودخل العاهل ديوان آل الكساسبة في الكرك، نحو 120 كم جنوب عمان، يرافقه رئيس الوزراء عبد الله النسور ورئيس هيئة أركان الجيش مشعل الزبن، وقدم العزاء لوالد الطيار، حيث جلس الملك إلى يسار والد الطيار وتبادل معه الحديث.

وقالت مصادر أردنية إن طائرات من طراز "إف 16" تابعة لسلاح الجو الملكي الأردني، قامت بالتحليق فوق دار العزاء تحية لروح الطيار وأسرته، وهو نفس طراز الطائرة التي كان يقودها الكساسبة في آخر رحلة قام بها.

وكان الملك قد قطع زيارته إلى واشنطن بعد نشر تنظيم "داعش" فيديو إحراق الكساسبة حياً، الثلاثاء، ليعود إلى عمّان، حيث خاطب الشعب الأردني بكلمة متلفزة وصف فيها مقتل الكساسبة بالعمل الدنيء، مؤكداً أنه قضى دفاعاً عن وطنه وأمته.

Image
716
Image
960
Image
260