EN
  • تاريخ النشر: 13 يونيو, 2014

الشيخ عادل الكلباني: انتقادي للعريفي والقرني والعوضي هدفه الإصلاح

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

يتفق الجميع على أن الشيخ عادل الكلباني، إمام وخطيب الحرم المكي السابق، صاحب صوت ندي في تلاوة القرآن الكريم، لكنهم قد يختلفون فيما بينهم حول أفكاره ودعواته وتصريحاته لأسباب يفسرها هو في لقاءه مع الإعلامي علي الغفيلي.

  • تاريخ النشر: 13 يونيو, 2014

الشيخ عادل الكلباني: انتقادي للعريفي والقرني والعوضي هدفه الإصلاح

يتفق الجميع على أن الشيخ عادل الكلباني، إمام وخطيب الحرم المكي السابق، صاحب صوت ندي في تلاوة القرآن الكريم، لكنهم قد يختلفون فيما بينهم حول أفكاره ودعواته وتصريحاته لأسباب يفسرها هو في لقاءه مع الإعلامي علي الغفيلي في حلقة يوم الجمعة 13 يونيو من برنامج "MBC في اسبوع".

في بداية اللقاء بادر الغفيلي بسؤال الشيخ الكلباني بأسباب تخلصه من "الشماغ" أثناء حواره مع مراسل MBC في اسبوع، مشيراً إلى معلومة أن الخارج حاسر يكون خارج المروءة، ففاجئه "الكلباني" بقوله بأنها كانت كذلك، أما الآن فلا، وأضاف لا يمكنني عمل ذلك في المسجد لأنه له مقامه ومكانته، أما في بيتي أو مكتبتي من الطبيعي أن أكون حاسر الرأس.

وقال "الكلباني" عن تجربته في الحرم المكي قائلاً " برغم أنها كانت تجربة قصيرة إلا انني استفدت منها كثيراً وأتمني أن أكون قد أفدت غيريوعن الأسباب وراء إنهاء خدماته في الحرم قال "أرفض تسميتها انهاء خدمات، لأنني كلفت لمدة شهر، وعند نهايته إنتهت خدماتي معه، وما جاء بعده فهو بعيد جداً عن الحرم".

وعن سر تشبيه "الكلباني" لنفسه بالرئيس "أوباما" قال "أنا لم أشبه نفسي بأحد، ولكن شبهني به بعض الإخوة، وأنا تقبلته، وانتشر هذا التشبيه، بسبب أن النكته في مجتمعنا تنتشر أكثر من العلم".

وأضاف مجيباً على استفسار "الغفيلي" عن حقيقة مهاجمته لزملائه بقوله "لم أنتقد أحد شخصياً، لكن السبب وراء هذا الإتهام، هو أن الناس لا تتقبل الرأي والرأي الآخر، والحقيقة أنني أبديت رأيي في بعض المواقف، هو الأمر الذي اعتبره البعض أنه نقد".

"تويتر وما أدراك ما تويتر".. كان هذا رد "الكلباني" في حواره على سؤال الغفيلي عن تجربته على موقع تويتر، واستكمل حديثه قائلاً "بعض الناس يقولون لي أنت ما سويت هذا قبل الحرم، وأتعجب من هذا الامر، لأن وقت الحرم لم يكن هناك تويتر، فيس بوك أو واتس آب، وكانت أقصى أماني أي شخص أن يحصل على هاتف نوكيا 95".

وأضاف بقوله "الآن تنوعت الطرق والوسائل، وأيضاً الحرية الآن أصبحت أكبر، والذي يقارن هذا الزمن بخمس أو عشرة سنوات ماضية فهو لا يعيش الحاضر، وموقع تويتر أعطانا مساحة كبيرة لإبداء الرأي، وأيضاً كشف عن كل المسكوت عنه".

وعن كيفية تعامله على الإنتقادات التي توجه له على موقع تويتر قال "الكلباني": "قليل الأدب يؤدب، وعادة يكون ردي بدون التلفظ ببذائه وأرد بكل هدوء وبرود أعصاب، ولا يستطيع أحد أن يجعلني أتلفظ بألفاظ لا تليقواستكمل حديثه بقوله "أنني أعيش حياتي كشخص مسلم عادي ولا أريد أن أحرم من صفة المواطن العادي، وبيني وبين كل المشايخ موده ولقاءات، ولكن التعليق على بعض الأمور ليس معناه أن الأمر أو الشخص الذي أبديت رأيي فيه غير مرغوب فيه، ووصفي للعريفي والقرني والعوضي بالهياط هو انتقاد هدفه الإصلاح، ولا أقبل أن يكون المشايخ فوق مستوى النقد".

وعن تراجعه عن فتواه الخاصة بإباحة الموسيقي قال "لقد ألقيت وعد بأن لا أتحدث في هذا الموضوع مرة أخري، ولكن رأيي قلته ومن أراد أن يسمعه فليرجع إليه، ومازلت عليه، ولم أندم على أرائي يوماً".