EN
  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2013

الرئيس الفلسطيني: التدخل الأمريكي في سوريا يهدف لتقسيمها

رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس توجيه ضربة عسكرية أمريكية لسوريا، كرد على استخدام السلاح الكيميائي في مجزرة الغوطة التي راح ضحيتها مئات من القتلى من المدنيين السوريين.

رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس توجيه ضربة عسكرية أمريكية لسوريا، كرد على استخدام السلاح الكيميائي في مجزرة الغوطة التي راح ضحيتها مئات من القتلى من المدنيين السوريين.

وحذر عباس من التدخل الأمريكي في المنطقة، مشيرا إلى أنه يهدف لتقسيم على أساس طائفي أو عرقي لتعود سوريا إلى تقسيم الاحتلال الفرنسي القديم الذي قسمها إلى 4 دول، وشدد على أن الحل السياسي هو الأفضل للخروج من الأزمة.

وأشار عباس إلى أن الوضع العربي يمر بفترة حرجة، وأن فلسطين لا تقبل أبدا أن يتم قصف بلد عربية من الخارج، مشددا على إدانة الطرف الذي استعمل السلاح الكيميائي، وضرورة معاقبته، مع وجود حل سلمي للأزمة السورية.

وقال "أحب أن أقول لكم إننا قدمنا ورقة للحل السلمي قبلت بها كل الأطراف الدولية أمريكا وروسيا والصين والكثير من الدول العربية والأطراف الداخلية وهي الأساس الذي سيتفاوضون عليه الآن."