EN
  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2015

الحليب لعلاج الأمراض وتخفيف الوزن

ريجيم الحليب

الحليب أسلوب جديد لتخفيف الوزن

نظرية طبية لفقدان الوزن، واكتسابه لمن يعانون من النحافة، قائمة على الحليب.

نظرية طبية لفقدان الوزن، واكتسابه لمن يعانون من النحافة، قائمة على الحليب.

في عام 1923 أصدر "برنار ماكفادينرائد النشر وقطب كمال الأجسام، كتابا بعنوان "معجزة الحليب" يحدد فيه كيفية اتباع نظام غذائي يعتمد على الحليب لعلاج عدد هائل من الأمراض الجسدية، حيث لم يكن إنقاص الوزن هو هدفه الأول من وضع هذا النظام على الرغم من أنه لم ينكر أن فقدان الوزن هو نتيجة واردة جدا من نتائج اتباع هذا النظام الغذائي.

كما أن مؤسس مجلة "الثقافة البدنية" لم يضع هذا النظام الغذائي للأشخاص الأصحاء، فهو يؤكد على أن نظامه الخاص والقائم على الحليب كامل الدسم يعالج المشاكل الصحية مثل الأرق والصداع النصفي وقشرة الرأس وفقر الدم والتهاب الزائدة الدودية والروماتيزم والتهاب المفاصل والشيخوخة ومرض السكري وارتفاع ضغط الدم والوهن العام وهذا على سبيل المثال لا الحصر، وفقا لموقع livestrong.com.

وقد لوحظ أنه من الناحية العملية ستحدث زيادة في الوزن لمن وزنهم أقل من الطبيعي واتبعوا حمية الحليب كامل الدسم بانتظام، ولكن "ماكفادين" يؤكد إمكانية أن يفقد المرء 1.5 كيلو غرام أسبوعيا إذا شرب من 2.5-4 لتر من الحليب يوميا، ويعتبر الحد الأقصى لاستهلاك الحليب يوميا 6 أو 7 لتر للذكور و5 لتر للسيدات.

طريقة اتباع نظام الحليب

يؤكد "ماكفادين" على تناول الحليب كامل الدسم مع إضافة 4% من الزبدة واتباع هذا النظام إما في الربيع أو أوائل الصيف، لأن الأبقار تتغذى في هذا الوقت على العشب الطازج مما يرفع القيمة العلاجية للحليب.

ويبدو أن "ماكفادين" حذر بشأن ممارسة التمارين الرياضية مع هذا النظام الغذائي ويدعو لممارسة معتدلة لأولئك الذين يهدفون لبناء العضلات، أما الحالات العادية فمن الأفضل الراحة مع هذا النظام أو أداء تمارين بسيطة أثناء الاستلقاء في السرير.

السعرات الحرارية في هذا النظام الغذائي

تناول من 5 إلى 7 ليترات من الحليب كامل الدسم وإضافة 3.25 من الزبد يمنح المرء من 3 آلاف إلى 4 آلاف سعرة حرارية يوميا، ومن يهدفون لإنقاص الوزن عليهم الاكتفاء بتناول من 2.5 إلى 4 لترات يوميا حيث سيمنحهم من 1500 إلى 2400 سعرة حرارية يوميا ، ومن الطبيعي أن السعرات الحرارية التي نحتاجها للحفاظ على الوزن أو فقدانه تعتمد على حجم الجسم ومستوى النشاط ونوع الجنس، فعلى سبيل المثال فإن أنثى تبلغ من العمر 35 سنة وطولها 166 سم يجب أن تحصل على 1700 سعرة حرارية للوصول للوزن المثالي وهو 70 كيلو غرام.

الدهون المشبعة

يقول "ماكفادين" أنه ليس هناك دهون أكثر ثراء وفائدة من دهون الزبد والتي تضاف للحليب ، ويؤكد في كتابه أن هذا النظام يمكن أن يشفي أمراض القلب إذا تم اتباعه بطريقة معينة وإلا سيكون له نتائج عكسية على القلب ، فلكي لا يكون النظام مضرا للقلب يجب ألا تزيد الدهون عن نسبة 25-35% من مجموع السعرات الحرارية وتكون 7% منها فقط دهونا مشبعة، وهذه الزبدة تضيف بين 80 إلى 223 غرام من الدهون منها 26-127 غراما دهونا مشبعة.

خيارات أخرى

إذا كان المرء يهدف لفقدان الوزن من اتباع هذا النظام فيجب أن يستهلك سعرات حرارية أقل مما يتطلبها جسمه، لذا فإن اتباع نظام "الحليب" الخالي من الألياف والدهون قد يضر بالصحة، لأن أي نظام غذائي صحي لفقدان الوزن يجب أن يكون غنيا بكل العناصر الغذائية والبقاء ضمن السعرات الحرارية المنخفضة للمزيد من حرق الدهون، وذلك وفقا للمعهد القومي للرئة والقلب والدم.