EN
  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2013

الحلقة 15 : محمد بن أبي عامر

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

من أمام سور قرطبة عرض الدكتور عمرو خالد لقصة واحد من أهم الشخصيات التي حكمت الأندلس، وهو محمد بن أبي عامر، الذي تجسد حياته نموذجا للرجل الطموح.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 15

تاريخ الحلقة 24 يوليو, 2013

من أمام سور قرطبة عرض الدكتور عمرو خالد لقصة واحد من أهم الشخصيات التي حكمت الأندلس، وهو محمد بن أبي عامر، الذي تجسد حياته نموذجا للرجل الطموح.

تناولت الحلقة 15 من قصة الأندلس قصة "محمد ابن أبي عامر" الذي قرر أن يتعلم القراءة والكتابة ثم أجاد نسخ الكتب بخط رائع ليصل بذلك إلى دار الخلافة حتى وصل من مجرد كاتب في القصر إلى "الحاجب المنصور" قائد الدولة.

وذكر الدكتور عمرو خالد أن محمد بن أبي عامر طور من نفسه وذلك بحفظ أشعار الأندلس، وأنساب قبائلها، كما تعلم اللغة البربرية، وأجاد فنون القتال والمصارعة.

دخل ابن أبي عامر قصر الخلافة معلما لأبن الخليفة الحكم بن الناصر، ليرتقي داخل القصر إلى ناظر شئون الخدم، ثم كاتبا في ديوان الخطاطين، والكاتب الشخصي للخليفة، ثم مستشار الخليفة للشئون الداخلية، وقائد الشرطة، ومدير الخزانة.

عرفت الأندلس لحظة فارقه في تاريخها، بعد موت الخليفة ودخول أربع شخصيات على الصراع على الحكم، وهم: محمد بن أبي عامر، وصبح زوجة الخليفة الحكم، جعفر المصحفي الحاجب، و غالب الناصري قائد الفرسان.

ترى كيف انتهى الصراع بين الشخصيات الأربعة؟.. وكيف أثر ذلك على مستقبل الأندلس؟ شاهد الحلقة الـ 15 من برنامج قصة الأندلس.