EN
  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2015

الإمارات تصل المريخ للاستكشاف عام 2021

الحياة في المريخ

الحياة في المريخ

اعلنت الامارات الاربعاء ان المسبار الفضائي الذي قررت اطلاقه لاستكشاف المريخ سيطلق عليه اسم "مسبار الامل" على ان يحط على الكوكب الاحمر قبل نهاية العام 2021.

  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2015

الإمارات تصل المريخ للاستكشاف عام 2021

اعلنت الامارات الاربعاء ان المسبار الفضائي الذي قررت اطلاقه لاستكشاف المريخ سيطلق عليه اسم "مسبار الامل" على ان يحط على الكوكب الاحمر قبل نهاية العام 2021.

وستتركز ابحاث المسبار على فهم التغيرات المناخية على سطح الكوكب الاحمر وتفاعل طبقاته الجوية.

واوضح نائب رئيس الامارات رئيس الوزراء وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في حفل اقامه في قصره انه سيطلق على المسبار اسم "مسبار الامل".

وقال مفسرا سبب اختيار الاسم بعد حملة قادها الشيخ محمد عبر تويتر وفيسبوك للحصول على مقترحات للاسم، "نحن لا نعرف اليأس ولا المستحيل".

وبحسب الجدول الزمني للمشروع، سينطلق المسبار بواسطة وسيلة اطلاق لم تحدد بعد، في العام 2020 على ان يصل الى الكوكب الاحمر قبل الثاني من كانون الاول/ديسمبر 2021 الذي سيصادف الذكرى الخمسين لتأسيس دولة الامارات العربية المتحدة.

ولم تحدد كلفة المشروع الاول من نوعه في العالم العربي والذي سيعمل عليه 150 مهندسا ومهندسة من الامارات.

وحددت اهداف المهمة ب"فهم العلاقة والتفاعلات بين طبقات الغلاف الجوي" للمريخ و"اكتشاف اسباب تآكل الغلاف الجوي" و"متابعة حالة الطقس باستمرار" و"فهم التغيرات المناخية على سطح الكوكب الاحمر".

وقالت ساره الاميري رئيسة الفريق العلمي لوكالة فرانس برس انه "اول مشروع يعطينا رؤية كاملة للغلاف الجوي لكوكب المريخ بكافة طبقاته وبكافة التغييرات التي تحدث في هذه الطبقات".

وذكرت انها "اول مرة تتوفر هذه المعلومات للمجتمع العلميلاسيما المعلومات حول التغييرات التي ادت الى تحول الكوكب من كوكب عليه مياه الى كوكب من دون مياه سائلة.

واعتبرت ان "نجاح هذا المشروع يثبت انه عندنا قطاعات كثيرة في دولة الامارات ونحن لا نرتكز فقط على قطاع النفط".

من جانبه، قال المدير العام لوكالة الامارات للفضاء محمد الاحبابي ان "المريخ هو اتجاه البشرية. كل الابحاث حاليا وكل المهمات الفضائية هي باتجاه المريخ لان المريخ اصبح الجهة التي تنظر اليها البشرية ككوكب قابل للحياة".

ومن اهم هذه المهمات ، ارسال وكالة الفضاء الاميركية (ناسا) الروبوت كوريوسيتي الى المريخ. وقد حط الروبوت على سطح الكوكب الاحمر في آب/اغسطس 2012 وتقتصر مهمته  على معرفة ما ان كان هذا الكوكب في ماضيه السحيق مناسبا للحياة.

وكانت الامارات وقعت في تشرين الاول/اكتوبر اتفاقية وصفت بانها البداية العملية لمشروع ارسال مسبار الى المريخ فيما دعا الشيخ محمد بن راشد حينها ابناء المنطقة الى المشاركة في كتابة "تاريخ جديد".

واعلنت الامارات في تموز/يوليو الماضي تأسيس وكالة فضاء وطنية واطلاق مشروع لارسال اول "مسبار عربي" يصل الى المريخ مشددة على ضرورة عودة المنطقة العربية والاسلامية التي تنهشها النزاعات، الى "صناعة الحضارة".

وسيتزامن الانجاز الذي تنوي الامارات تحقيقه نيابة عن العالمين العربي والاسلامي، مع الذكرى الخمسين لقيام دولة الامارات العربية المتحدة في 1971.

وكانت الامارات وضعت استراتيجية معمقة لارساء ما يعرف ب"اقتصاد المعرفة" في البلاد.

واقتصاد المعرفة الذي يركز على نشاطات تكنولوجية وعلمية متقدمة وذات اسهام كبير في الاقتصاد، من شأنه ان يسمح لها بالابتعاد تدريجا عن الاعتماد المفرط على العمالة الاجنبية.

ويعتمد الاقتصاد الاماراتي القائم حاليا على قطاعات النفط والبناء والسياحة والخدمات والنقل والطيران، بشكل كبير على اليد العاملة الاجنبية.

ويشكل الاجانب اكثر من 85 % من سكان الامارات، غالبيتهم من العمالة الآسيوية غير الماهرة.

وتستثمر شركات اماراتية بعضها حكومية، مبالغ طائلة في مشاريع اقمار اصطناعية. وتملك الامارات حاليا عدة اقمار كهذه بعضها طورته مع دول متقدمة مثل كوريا الجنوبية.

كذلك، ثمة استثمارات اماراتية في مشاريع سياحة الفضاء، لاسيما مشروع "فيرجن غالاكتيك" الذي اطلقه مؤسس مجموعة فيرجن، ريتشارد برانسون، والذي يهدف الى اطلاق رحلات سياحية فضائية .

وبعدما شكل السباق الى الفضاء عنوانا رئيسيا خلال الحرب الباردة، باتت اليوم توجهه مصالح اقتصادية لاسيما لاهميته في مجالات الملاحة والبث الإعلامي ومراقبة الطقس ومراقبة الكوارث الطبيعية وغيرها.