EN
  • تاريخ النشر: 14 مارس, 2017

الأمم المتحدة: سوريا بأكملها تحولت الى غرفة تعذيب

انفجار سوريا

اعتبر المفوض السامي لحقوق الانسان لدى الأمم المتحدة زيد رعد الحسين الثلاثاء ان سوريا بأسرها تحولت الى "غرفة تعذيب"

(الرياض - mbc.net ) اعتبر المفوض السامي لحقوق الانسان لدى الأمم المتحدة زيد رعد الحسين الثلاثاء ان سوريا بأسرها تحولت الى "غرفة تعذيبمعتبرا أن النزاع الذي دخل عامه السابع يعد "الكارثة الأسوأ من صنع البشر" منذ الحرب العالمية الثانية.

وذكرت لجنة تحقيق دولية مستقلة تابعة للأمم المتحدة اليوم الثلاثاء 14 مارس، أن القوات الجوية السورية قصفت عمدا مصادر المياه في دمشق في ديسمبر الماضي، وبالتالي فإن ذلك "جريمة حرب أسفرت عن قطع إمدادات المياه عن 5.5 مليون شخص يعيشون في العاصمة وحولها".

في المقابل، أكدت اللجنة عدم العثور على أدلة على تعمد الجماعات المسلحة تلويث إمدادات المياه أو تدميرها كما زعمت دمشق حينها.

وأوضحت لجنة التحقيق أيضا أن الهجوم على الهلال الأحمر السوري في إدلب في فبراير كان على الأرجح غارة جوية سورية أو روسية متعمدة وبالتالي فإن ذلك أيضا يرقى إلى "جريمة حرب".

من جهته، عند تقديم اللجنة لنتائج التحقيق اليوم الثلاثاء، دعا المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى إخلاء سبيل عشرات آلاف المحتجزين في سجون سورية.

 وقال إن تقديم مرتكبي الجرائم بما فيها التعذيب للمحاكمة أمر ضروري للتوصل إلى سلام دائم.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، فإن 60 ألف شخص على الأقل قتلوا خلال 6 سنوات تحت التعذيب او بسبب ظروف الاعتقال القاسية في سجون النظام السوري واتهم محققون من الأمم المتحدة في فبراير 2016 نظام دمشق بـ"إبادة" معتقلين.

وأدى النزاع منذ اندلاعه في مارس 2011 إلى مقتل اكثر من 320 ألف شخص وتشريد أكثر من نصف عدد سكان البلاد بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.