EN
  • تاريخ النشر: 13 مارس, 2017

إن كنت من أصحاب الوزن الزائد.... فعليك قراءة هذا المقال

البدانة

على ما يبدو بأن مسألة وزن الجسم أمر هام للغاية، إذ أن الأمر يتعدى مسألة الصحة الجسدية ويكاد يتعلق بالصحة النفسية للإنسان، بحسب الدراسات الحديثة فإن أصحاب الوزن الزائد يتمتعون بظل فكاهي وشخصية مرحة وذلك يعود لرغبتهم في الحصول على القبول الاجتماعي والتأقلم مع البيئة المحيطة أملين بنسيان الوضع الصحي الحالي.

  • تاريخ النشر: 13 مارس, 2017

إن كنت من أصحاب الوزن الزائد.... فعليك قراءة هذا المقال

(دبي - mbc.net ) على ما يبدو بأن مسألة وزن الجسم أمر هام للغاية، إذ أن الأمر يتعدى مسألة الصحة الجسدية ويكاد يتعلق بالصحة النفسية للإنسان، بحسب الدراسات الحديثة فإن أصحاب الوزن الزائد يتمتعون بظل فكاهي وشخصية مرحة وذلك يعود لرغبتهم في الحصول على القبول الاجتماعي والتأقلم مع البيئة المحيطة أملين بنسيان الوضع الصحي الحالي.

والسؤال الذي يتبادر على أذهان الكثير، ما هي العلاقة بين خفة الدم والبدانة؟؟.

تقول اخصائية التغذية نداء برقاوي: "خفة الدم تحتاج إلى ذكاء، فبينهم علاقة تكاملية كلما كان الشخص ذكي كلما تمتع بظل فكاهي، فالأشخاص يفضلون التعامل مع الشخص الذكي لذلك يشعرون بالإنجذاب نحو أصحاب الوزن الكبير. وزن الشخص غير مرتبط في خفة الدم مثال على ذلك: إذا تخلص أحدهم من وزنه الكبير فلا يعني أن خفة الدم سوف تقل، قد يكون الحس الفكاهي عبارة عن قناع يغطي سمنة الشخص على إعتبار أنه غير مرغوب فيه لأنه بالوقت الحالي شكل الجسم مهم، إضافة على ذلك في الوطن العربي هنالك العديد من الممثلين ذوي الوزن العادي ويملكون خفة دم كأمثال: ناصر القصبي".

قصة طارق الحربي مع السمنة

أما تعليقات رواد مواقع التواصل الاجتماعي فقد امتازت بالتعليقات المضحكة ومن بينها، علقت الناشطة مها الحوسني على موقع إنستجرام قائلة: "يعود السبب لخفة دم أصحاب الوزن الكبير لكونهم يتناولون المأكولات المفضلة لديهم من سكريات وحلويات، كما أن الشوكولاتة هي مصدر السعادة، إذا ابتدعت عن تناول الكاكاو لمدة لاتزيد عن ثلاثة أيام فأصاب بالكآبه والحزن".

ووافقها الرأى الناشط إبراهيم الشامسي مبدي رأيه بأن: "للطعام دور كبير في التأثير على نفسية الشخص، بعض الأطعمة التي تحتوي على نسبة سكريات عالية وسعرات حرارية كبيرة تعمل على زيادة الشعور بالسعادة وهذا ما ينعكس على البدناء".

وعلق أحد مستخدمي تطبيق إنستجرام قائلا: "بأن القبول الاجتماعي حاجة إنسانية كما ورد في " مثلث ماسلو للحاجات" فلماذا لا يكون جميع البشر ذو خفة دم؟، لذلك الدراسة لا تنطبق على من هم يعانون من الوزن الزائد".

ومن الآراء المغايرة على الإنترنت، عبرت الناشطة نور عن رأيها: "لا علاقة لوزن الجسم في الحالة النفسية للإنسان، فلدي صديقات ذو وزن طبيعي ويتمتعن بظل فكاهي والبعض آخر منهن ذو وزن كبير ويملكن نفسية سيئة للغاية".  

تأثير مضاعفات السمنة على الإنجاب

وعلقت رزان ديبة خريجة اتصال جماهيري من جامعة الإمارات عن الدراسة بالقول: "الشخص البدين غالبا ما يكون قليل الثقة بنفسه لذلك يحاول التعويض عن هذا النقص من خلال خفة الظل وإلقاء النكت حتى يكسب الأشخاص المحيطين به".

ووافقتها القول المهندسة دعاء أبو يوسف: "خفة الدم لدى البدناء مؤشر يكاد يدق ناقوس الخطر وذلك لرغبتهم في الحصول على القبول والرغبة الإجتماعية فنجدهم يحاولون كثيرا لكسب رضا المجتمع بغض النظر عن احساسهم بالسعادة او شعورهم بالرضا الذاتي عن أنفسهم".

 وشاركت الصحافية سلمى العالم الرأي، حينما قالت: "قد يكون السبب لدى أصحاب الوزن الزائد بأنهم يرون الأمور من منظور آخر عن الأشخاص الذين يهتمون برشاقتهم وشكلهم الخارجي، لذلك محض اهتمامهم يكن بشخصيتهم المرحة وخفة دمهم، كما أن الطعام يعطيهم شعور السعادة بعكس أصحاب النظام الصحي "الريجيم" الذي يفتقرون لشعور السعادة بسبب قلة السكر في الدم".