EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2017

إنجاز أطفالكم لواجباتهم المدرسية ليست كلها فوائد.. احذروا هذه المخاطر

يلقي العام الدراسي عبئا كبيرا على كثير من أولياء الأمور وخاصة الأمهات، سواء في الاستيقاظ أو متابعة الأبناء وتجهيز الإفطار والوجبات.. وماذا أيضا؟:

(دبي- mbc.net ) يلقي العام الدراسي عبئا كبيرا على كثير من أولياء الأمور وخاصة الأمهات، سواء في الاستيقاظ أو متابعة الأبناء وتجهيز الإفطار والوجبات.. وماذا أيضا؟: 

إنجاز أطفالكم لواجباتهم المدرسية ليست كلها فوائد.. احذروا هذه المخاطر

تشجيع الطفل على القيام بنشاطات صحية في المدرسة

يضاف إلى ما سبق مساعدة الأبناء في ارتداء الملابس وربما توصيلهم إلى المدرسة، ومساعدتهم في حل واجباتهم المدرسة. 

انعكاس مشاكل الزّوجين على سلوك أطفالهم في المدرسة

وتعد مهمة مساعدة الأبناء في تسهيل حل الواجبات المدرسية من المهام الصعبة باعتبارها مسؤولية تتطلب التركيز والاهتمام.

تشجيع الأطفال على المذاكرة

ووفق تقرير نشره موقع "بولد سكاي" المعني بالصحة، فإن الواجبات المدرسية يمكن أن تؤثر على صحة الطفل والعائلة، ومن بين هذه المخاطر: 

تشجيع الأطفال على المذاكرة

زيادة الوزن:

إذ وجدت دراسة حديثة أن الواجبات المدرسية يمكن أن تسبب في زيادة الوزن لكل من الوالدين والأطفال.

تشجيع الأطفال على المذاكرة

لأن كمية الواجبات المدرسية المبالغ فيها أحيانا، تتطلب عددا كبيرا من الساعات لإنجازها الأمر الذي لا يدع وقتاً لممارسة الرياضة أو الأنشطة البدنية الأخرى.

تشجيع الأطفال على المذاكرة

 الاكتئاب:

كما تسبب الواجبات المدرسية أيضا في الإصابة بالاكتئاب والإجهاد لكل من الوالدين والأبناء. 

تشجيع الأطفال على المذاكرة

لأن الآباء يميلون للضغط على أبنائهم لتحقيق النجاح والتفوق، الأمر الذي ينتج عنه تعرض الابن أو البنت للاكتئاب والقلق الدائمين.

تشجيع الأطفال على المذاكرة

وكان هاريس كوبر أستاذ التربية بجامعة ديوك قد توصل إلى نتائج مشابهة حول أثر الواجبات المنزلية على الأطفال، بعد دراسة مقارنة لأكثر من 180 دراسة. 

تشجيع الأطفال على المذاكرة

وحسب نتائج هذه الدراسة فإن الطلبة الذين يدرسون في ظل أنظمة تعليمية تولي أهمية كبيرة للواجبات المنزلية، يحصلون على مراتب متأخرة في نتائج البرنامج العالمي لتقييم الطلبة.

تشجيع الأطفال على المذاكرة

وأكدت الدراسة أن الواجبات المنزلية يمكن أن تؤثر إيجابيا في أداء طلبة المرحلة المتوسطة شريطة اقترانها بمساعدة الغير حين الإنجاز، غير أن أثرها الحقيقي في الدعم والتقوية لا يظهر إلا ابتداء من سن الخامسة عشر وهو ما يوافق بداية المرحلة الثانوية.

تشجيع الأطفال على المذاكرة

ويرى هاريس أن المدة الزمنية المخصصة للواجبات المنزلية بالنسبة إليه لا يجب في جميع الأحوال أن تتجاوز 10 إلى 15 دقيقة كحد أقصى في المرحلة الابتدائية. 

12 نصيحة أساسيّة لصحّة الأطفال في المدرسة

بينما جيرالد لوتوندر - من جامعة ولاية بنسلفانيا يرى أن الواجبات المنزلية مازالت تستخدم كاستراتيجية لاستدراك مالم يتم التطرق له في الفصل الدراسي نظرا لضيق الوقت، بدلا من أداء دورها الرئيسي كوسيلة لتحسين أداء الطلبة ودفعهم للتميز.

المدرسة الحرة

وترى الكاتبة heather shumaker، يجب أن يكون اللعب و المرح جزءا لا يتجزأ من عملية التعلم، و هو الأمر الذي لا يتوفر في أوقات إنجاز الواجبات المنزلية. 

التعليق
التعليقات ()
الاسم *
*
التعليق
التعليقات ()
الاسم *
التعليق
*