EN
  • تاريخ النشر: 13 يونيو, 2014

إعادة نهائي 2010 بين أسبانيا وهولندا تبشر بإثارة مبكرة بالمونديال

منتخب إسبانيا يفوز بيورو 2012

أبطال العالم يلتقون وصيفهم

فيما يبشر بإثارة مبكرة ببطولة كأس العالم لكرة القدم "البرازيل 2014" ، تلتقي حاملة اللقب أسبانيا مع وصيفتها هولندا غدا الجمعة في تجربة مكررة لنهائي مونديال 2010 بجنوب أفريقيا ضمن منافسات المجموعة الثانية بالبطولة التي انطلقت بفوز مثير للبرازيل على كرواتيا في الافتتاح يوم الجمعة.

  • تاريخ النشر: 13 يونيو, 2014

إعادة نهائي 2010 بين أسبانيا وهولندا تبشر بإثارة مبكرة بالمونديال

فيما يبشر بإثارة مبكرة ببطولة كأس العالم لكرة القدم "البرازيل 2014" ، تلتقي حاملة اللقب أسبانيا مع وصيفتها هولندا غدا الجمعة في تجربة مكررة لنهائي مونديال 2010 بجنوب أفريقيا ضمن منافسات المجموعة الثانية بالبطولة التي انطلقت بفوز مثير للبرازيل على كرواتيا في الافتتاح يوم الجمعة.

وستكون هذه المواجهة التي تستضيفها مدينة سلفادور إحدى ثلاث مواجهات يشهدها اليوم الثاني للمونديال ، حيث تلتقي تشيلي مع أستراليا ضمن منافسات المجموعة الثانية نفسها وتلتقي المكسيك مع الكاميرون بالمجموعة الأولى في المباراتين الأخريين.

وتسعى كل من أسبانيا وهولندا لتحقيق بداية قوية في مجموعتهما الصعبة ، التي لا يستعبد حصانها الأسود تشيلي من تفجير مفاجأة فيها والتأهل لدور ال16 على حساب إحدى العملاقين الأوروبيين.

ورغم أن الأنظار ستتجه إلى مباراة أسبانيا وهولندا لمتابعة محاولة هذه الأخيرة للثأر لهزيمتها في نهائي مونديال جنوب أفريقيا ، فقد أكد جناح المنتخب الهولندي أريين روبين أن فريقه لا يفكر في هذا الأمر، معتبرا أن المنتخب الهولندي لا يمكنه أن يثأر لهذه الهزيمة إلا في مباراة نهائي أخرى.

وبعدما أحرزت لقب بطولة الأمم الأوروبية مرتين متتاليتين ، تسعى أسبانيا لتكرار الإنجاز نفسه على مستوى بطولة كأس العالم.

ولكن من المتوقع أن يعتمد لويس فان جال مدرب هولندا على طريقة أكثر حرصا من الناحية الدفاعية في اللعب ، وإن كان فيسينتي ديل بوسكي مدرب أسبانيا أبدى استعداد فريقه لحل أي مشكلة تواجهه مع أي خصم دفاعي.

وقال ديل بوسكي في تصريحات سابقة هذا الأسبوع : "يناسبنا بشكل أفضل أن نلعب بصبر وننتظر هفوات الفرق الدفاعية على أن نلعب المباريات التي لا تتوقف المنافسة والجهد فيها من بدايتها لنهايتها والتي تكون خارج السيطرة|؟

وتلقى المنتخب الأسباني دفعة معنوية كبيرة بتماثل مهاجمه دييجو كوستا للشفاء بعدما قلصت الإصابة من مشاركات اللاعب مع ناديه الأسباني أتلتيكو مدريد في نهاية الموسم المنصرم حديثا.