EN
  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2013

أوتستراد... موسيقى أردنية من "الشارع"

فرقة أوتستراد الأردنية

فرقة "أوتستراد" الأردنية

حالة غنائية فريدة أبدعتها فرقة "أوتستراد" التي أحدثت تحوّلاً في ساحة الغناء الأردني بأداء أغاني مستقاة من الحياة العامة ونبض الشارع وباللغة العامية المحكية، الأمر الذي أثار انقساماً في تقييم هذه الفرقة بين مؤيد لها يرى بأنغامها ونمطها الموسيقي ثورة مبدعة، بينما يصفها آخرون بالمرض الذي يهدد صحة الأغنية الأردنية.

  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2013

أوتستراد... موسيقى أردنية من "الشارع"

حالة غنائية فريدة أبدعتها فرقة "أوتستراد" التي أحدثت تحوّلاً في ساحة الغناء الأردني بأداء أغاني مستقاة من الحياة العامة ونبض الشارع وباللغة العامية المحكية، الأمر الذي أثار انقساماً في تقييم هذه الفرقة بين مؤيد لها يرى بأنغامها ونمطها الموسيقي ثورة مبدعة، بينما يصفها آخرون بالمرض الذي يهدد صحة الأغنية الأردنية.

الموسيقي أفو دمرجيان أحد الأعضاء المؤسسين لفرقة "أوتستراد" يتحدث عن مدى تقبّل المجتمع الأردني للون الموسيقي الجديد الذي تقدمه الفرقة، وماهي خططها المستقبلية القادمة....

كيف بدأت الفرقة، وما هو النمط الموسيقي الذي تقدمونه ولماذا اخترتم كلمة "أوتستراد" كاسم لفرقتكم؟

نحن أصدقاء من قبل أن نكوّن فرقة موسيقية، وعزفنا مع العديد من الفرق خارج وداخل الأردن. بعد فترة اكتشفنا أننا نجمع بين أكثر من خلطة موسيقية لهذا بدأنا في تكوين فرقة "أوتسترادوكان ذلك عام 2007، وأسماء الأعضاء هي أنا "أفو دمرجيان" عازف غيتار، و"يزن الروسان" و"برهان العلي" و"وسام القطاونة" و"بشار الدويكات" للساكسفون، و"حمزة أرناؤوط" غيتار كهربائي، وعامة تغلب الصبغة العالمية على الموسيقى التي نعزفها، ونقدم ألواناً مختلفة مثل موسيقى الـ"روك" والـ"ريغي" والـ"لايتينيإلى جانب الموسيقى الشرقية.

كيف تقبل المجتمع الأردني اللون الموسيقي الذي تقدموه خاصة أنه جديد عليهم؟

نحن أول فرقة أردنية تغني بالعامية العمّانية، ولم نكن نتوقع هذا النجاح، فقد ألقيت على عاتقنا مسؤولية كبيرة بسبب الجماهير التي تنتظر ما نقدمه من موسيقى، وتحولت الفرقة إلى مشروع حياتنا وأطلقنا على أنفسنا اسم "الكوكب".

بماذا تتميز اوتوستراد؟

تتميز بأنها فرقة كاملة وليست مطرب واحد، ففي الوطن العربي 90 بالمئة من حالات الغناء فردية  تعتمد على مطرب واحد، أما اوتوستراد هي فرقة جماعية ومتماسكة،ت طرح المواضيع الخاصة بالمجتمع وتتحدث بلهجة المكان ولا تستخدم أي لهجة غير الأردنية.

كم عدد الألبومات التي قدمتموها حتى الآن؟

لدينا ألبوم "أوتستراد 2007" وألبوم "أوتستراد 2011" ومؤخراً قدمنا ألبوم "نيتروجين 2012".

من يكتب أغاني الفرقة وكيف تأتي أفكار هذه الأغاني؟

نحن 6 أعضاء بالفرقة، لهذا نطرح موضوعاً ما ونكتبه في نفس لحظة طرحه، ثم نلحنه ونوزعه، فنحن نؤمن بفكرة المشروع الجماعي وأن يد الله مع الجماعة.

هناك بعض الانتقادات التي توجه إليكم عبر مواقع الإنترنت والتواصل الاجتماعي، ما هو أكثر موضوع أغنية سبب لكم إنتقادات من قبل المجتمع الأردني؟

بالطبع هناك إنتقادات لكنها لا توجه إلينا بشكل مباشر أو بصورة مباشرة، لكن الإيجابيات التي تحيط بنا أكثر من الإنتقادات لأننا نقدم موسيقى إيجابية أو "هابي ميوزكلهذا أغلب جماهيرنا في الأردن تحب ما نقدمه.

هناك من يرى أن طريقة تقديمكم للأغاني تحاكي أسلوب الموسيقار "زياد الرحبانيما رأيك؟

لا أعتقد ذلك، حتى وإن رأى البعض أن هناك بعض التشابه مع موسيقى "زياد الرحبانيفالأسلوب العالمي يغلب على الموسيقى التي نقدمها.

من هو الجمهور الذي تستهدفه أغانيكم؟

كل من يعيش في هذا الكوكب.

كيف تستفيدون من الموسيقى الغربية في الأغاني التي تقدموها، كيف تقومون بتوظيفها؟

نوظفها بأرواحنا وبإحساسنا الداخلي، فهناك من يستمع إلى أغنية "روك" أجنبية ولكنها تثير إعجابه حتى في حالة عدم فهمه للكلمات، هذا ما نقوم به، نحن نتناول الموسيقى بإحساسنا ونوظفها بعد ذلك.

هل قمتم بجولات فنية خارج الأردن؟

قدمنا حفلات غنائية في فلسطين، وسوريا، لبنان، ودبي، وأبو ظبي، وقبرص، وكانت هناك جماهير كبيرة في استقبالنا.

جميع أغانيكم بالعربية، فهل هل هناك إحتمال للغناء بالإنكليزية حتى تزيد قاعدتكم الجماهيرية بين الشباب؟

لا أعتقد ذلك، فنحن نعبّر عن البيئة التي ولدنا بها ونغني باللغة العامية التي نتواصل بها.

هناك من يرى أن كلمات الأغاني أو الموسيقى التي تقدموها ليست مترابطة وغير واضحة المعالم، ما رأيك بذلك؟

بالنسبة للكلمات، فنحن نقوم بطرح موضوع ما ونترك المستمع يتلقاه بخياله أو بالطريقة التي يفضلها، نحن نضع أغاني عن فكرة بنتائجها ولكننا نترك عملية فهم الأغنية للمستمع.

أنتم تعبرون عما يتواجد في المجتمعات بطريقة الـ"هابي ستايل" أو الأغاني الإيجابية، بالنسبة لفترة ثورات الربيع العربي، هل لديكم ما تقدموه عنها أم تفضلون الابتعاد عن السياسة؟

نحن لا نقدم أغاني سياسية مباشرة ولكننا نضع أغاني تساهم بشكل إيجابي في الوضع السياسي.

ما هي المشاريع المستقبلية التي تفكرون بها؟

نفكر في إنتاج فيديو كليب خاص بنا لأننا لم ننتج واحداً من قبل، كما سنقوم بجولة فنية قريباً وسنطرح ألبوم "نيتروجين 2012".

ما هو حلمكم في عالم الغناء؟

حلمنا هو خشبة المسرح أن نغني فوقها وتستمع إلينا الجماهير لنحصل منها على طاقة إيجابية.