EN
  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2014

أوبرا وينفري.. من قاع الفقر إلى قمة النجاح

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

قصتها تثبت أن بمقدور الإنسان تحقيق ما يريد بشرط إصراره على الوصول إلى الهدف، إنها قصة نجاح مذهلة لامرأة لم تكن تمتلك شئ حتى أصبحت أول سيدة من أصول إفريقية تدخل قائمة أغنى أغنياء الولايات المتحدة الأمريكية، وتقدر ثروتها بحدود 3 مليارات دولار.

  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2014

أوبرا وينفري.. من قاع الفقر إلى قمة النجاح

قصتها تثبت أن بمقدور الإنسان تحقيق ما يريد بشرط إصراره على الوصول إلى الهدف، إنها قصة نجاح مذهلة لامرأة لم تكن تمتلك شئ حتى أصبحت أول سيدة من أصول إفريقية تدخل قائمة أغنى أغنياء الولايات المتحدة الأمريكية، وتقدر ثروتها بحدود 3 مليارات دولار.

وأكد د. سليمان الهتلان - في حلقة السبت 5 يوليو/تموز 2014 من برنامجه تجارب ملهمة - إن هذه السيدة هي أوبرا وينفري، التي وصفتها سي إن إن ومجلة تايم بأنها أقوى امرأة في العالم.

وولدت هذه السيدة في ولاية مسيسيبي الأمريكية  لأسرة فقيرة وكان والدها حلاق، وكان والدتها تعمل في خدمة المنازل والبيوت، عاشت عند جدتها في فقير بعد انفصال والديها إلى أن بلغت السادسة من عمرها، استمرت في تعليمها رغم الصعوبات التي واجهتها إلى أن أصبحت من أوائل الطلاب الأمريكيين ذوي الأصول الإفريقية الذين يدرسون في جامعة الولاية من خلال منحة تعليمية.

حصلت على البكالوريوس في الفنون المسرحية حتى بدأتها الحياة العملية كمراسلة لإحدى محطات الإذاعة وهي في التاسعة عشرة من عمرها.

مما قالته عن إنجازاتها: "الحظ هو مسألة تتعلق بالاستعداد عندما يلتقي بالفرصفي إشارة إلى كفاحها ومثابرتها وعملها الجاد وتأكيدها على أهمية التعليم في حياتها.

وفي في بداية عملها كمراسلة لإحدى محطات الإذاعة، تم طردها من وظيفتها لأنها كانت تتأثر وتنفعل بالأحداث بعد ذلك بفترة كثيرة حصلت على وظيفة كمذيعة نهارية، ونجحت في تحويل هذه الفرصة إلى برنامجها الشهير "أوبرا وينفري شو".

يذكر أن أوبرا معروف عنها انشغالها بالدفاع عن حقوق المرأة والأقليات والأطفال والفقراء، وتتبرع بملايين الدولارات سنويا للمعاهد العلمية والمؤسسات الخيرية، في عام 2004 أصبحت أول امرأة من أصول إفريقية يتم تصنيفها ضمن الـ50 امرأة الأقوى والأكثر عطاء في أمريكا، وحتى عام 2012 كانت قد تبرعت بنحو 400 مليون دولار.