EN
  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2013

أستاذ علوم سياسية: إلغاء القوائم الانتخابية سينهي تكتلات الأحزاب

أحمد عبد ربه

أحمد عبد ربه

توقع الدكتور أحمد عبد ربه -أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة والجامعة الأمريكية- أن تنعدم تكتلات الأحزاب بعد إلغاء نظام القوائم الانتخابية وتطبيق النظام الفردي الذي أقرته لجنة العشرة لتعديل الدستور

توقع الدكتور أحمد عبد ربه -أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة والجامعة الأمريكية- أن تنعدم تكتلات الأحزاب بعد إلغاء نظام القوائم الانتخابية وتطبيق النظام الفردي الذي أقرته لجنة العشرة لتعديل الدستور، مشيرا إلى أن الأحزاب المدنية الموجودة على الساحة حاليا في مجملها ضعيفة، لذلك سيكون التأثيرات لشخصيات لها نفوذ أو عصبية.

وقال الدكتور عبد ربه لـMBC مصر: "كان لدينا الحزب الوطني الديمقراطي هو الوحيد القوي، ثم الحرية والعدالة، كان تقريبا هو الوحيد القوي على الساحة، وإذا كانت هناك منافسة فكان من النور وفي النهاية هو يندرج تحت أحزاب الإسلام السياسي، وكانت الأحزاب الأخرى في مجملها ضعيفة، والمشكلة الآن هل التغيير الذي حدث على الساحة سيجعل الأحزاب المدنية لديها فرصة كبيرة في الشارع؟.. أعتقد أنه لن يجعل خصوصا مع وجود نظام فردي. سيكون التأثير لشخصيات لها نفوذ أو عصبية أو علاقات متشعبة".

وأضاف: "وبالنسبة للتكتلات السياسية كالجبهات ستقل خلال الفترة القادمة لسبب فني لأننا ألغينا القوائم، كان أحد أسباب التكتل هو وجود القوائم، وكانت الأحزاب تريد التكتل لتكوين جبهة أو قائمة قوية تستطيع أن يتم إقناع الناس بها، لذلك لن يكون هناك أهمية للتكتل وسيقتصر الأمر على تفاهمات بين الأحزاب ولهذا السبب أنا محبط".