EN
  • تاريخ النشر: 31 يوليو, 2013

أخطر 9 مهن في العالم

ربما يعتقد البعض أن مهنته غير مريحة أو أنه يكره أن يستمر في مهنته ، لكن هناك فرق بين الذين يمضون ساعات عملهم داخل المكاتب وبين من يقفون دائماً على حافة الخطر

ربما يعتقد البعض أن مهنته غير مريحة أو أنه يكره أن يستمر في مهنته ، لكن هناك فرق بين الذين يمضون ساعات عملهم داخل المكاتب وبين من يقفون دائماً على حافة الخطر.

1- رجل شرطة في المكسيك:

416

أدى التصعيد في الحرب على المخدرات خلال سبع سنوات في المكسيك إلى حرب وحشية بين عصابات المخدرات ورجال الشرطة الأمر الذي أدى إلى وفاة آلاف من ضباط الشرطة.

2 - سائق شاحنة بوسط إفريقيا:

416

مزيج من التعب ، وساعات العمل الطويلة ، جعلها واحدة من أخطر الوظائف حول العالم ، لأن معظم الطرق التي تسير فيها هذه السيارات غير معبدة ، وكانت دولة تشاد قد سجلت 3 آلاف حالة وفاة في عام واحد من السائقين على طرقاتها ، وهو الأعلى في العالم.

3 - قاطع الأشجار:

416

آخر شيء أي رجل يريده وهو يؤدي عمله أن تقغ شجرة على رأسه ، لكنه كابوس يومي في كل أنحاء العالم ، وفي الولايات المتحدة حيث أكثر الإحتياطات وتدابير السلامة هناك حوالي 104 حالة وفاة لكل 100 ألف شخص .

4- خبير مفرقعات :

416

هي واحدة من أكثر المهن خطورة في العالم بحق ، وقد تم عرضها في فيلم "The Hurt Locker" حيث أوضحت كيف يعاني هؤلاء الأشخاص من عقدتين معاً ، وهي إنقاذ حياة أشخاص كثيرين مع المحافظة على حياتهم في الوقت نفسه.

5 - صحفي في سوريا:

416

هناك العديد من الأماكن الملتهبة في العالم التي يعاني فيها الصحفيين أثناء نقلهم للأحداث ، لكن أصبحت سوريا هي الأخطر عالمياً ، حيث أعلنت مفوضية حماية الصحفيين عن وفاة أكثر من 39 صحفي واختطاف 21 في 2012 فقط.

6- حارس خاص في العراق

416

7 - عامل في مناجم لفحم بالصين

Image
416

عمال مناجم الفحم هي من أقسى المهن في العالم ، لكن في الصين فالأمر مختلف تماماً ، العام الماضي قتل 1384 في منجم فحم ، لتنخفض النسبة عن العالم السابق لها والذي قتل فيه 1973 عاملاً في 2011.

8- طيار في روسيا

416

ركوب الطائرات قد يكون مقلقاً أو تجربة مثيرة ، ولكن إذا كنت طياراً روسياً فالأمر يتطلب قلقاً أكثر بكثير ، ففي السنوات العشر الأخيرة توفي 800 شخص في حوادث طائرات على مستوى روسيا.

9 - سائق حافلة في جواتيمالا

416

في حملة إرهابية منذ 6 سنوات ، قتلت العصابات أكثر من 900 سائق حافلة في جواتيمالا. وقد استقال العديد من السائقين خوفاً من الموت ولانهيار دولة القانون بأمريكا الوسطى.