EN
  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2015

أخصائي أمراض جنسية لـ "حواء": 4 أسباب تعرضك للاغتصاب

اغتصاب

لا يخطر فجأة على تفكير أي رجل مسالم أن يغتصب امرأة تسير بمفردها في شارع مظلم؛ وهنا يقول طبيب نفسي ألماني متخصص في الأمراض النفسية الجنسية..

لا يخطر فجأة على تفكير أي رجل مسالم أن يغتصب امرأة تسير بمفردها في شارع مظلم؛ وهنا يقول طبيب نفسي ألماني متخصص في الأمراض النفسية الجنسية الأستاذ بكلية طب هانوفر أوفه هارتمان: "كل الاعتداءات الجنسية العنيفة تكون نتاج تراكمات مسبقة في شخصية المعتدي وغريزته الجنسية".

دوافع الاغتصاب

ويحدد هارتمان دوافع الاغتصاب في أربعة دوافع هي:

  • استعراض القوة
  • الانتقام
  • الغضب
  • الكراهية الأساسية تجاه النساء

ويعتقد الطبيب النفسي أنه يستطيع منع جرائم الاغتصاب، ويريد بدء برنامج علاجي للرجال الذين يعانون من خيالات عنيفة دون الكشف عن هويتهم ومن دون تكلفة في كلية طب هانوفر في ألمانيا.

ويقول هارتمان: "كل جريمة نستطيع أن نمنعها هي شيء إيجابيفهذه الجرائم لا تكون فقط مسألة حياة أو موت في أغلب الأحيان، بل أن الضحايا يعانون طوال حياتهم من عواقب الاغتصاب.

منع الاغتصاب

منذ ثلاث سنوات تقدم كلية طلب هانوفر برنامج علاجي للرجال الذين يعانون من شهوة جنسية تجاه الأطفال، ويتصل هذا البرنامج بشبكة في مختلف أنحاء ألمانيا تعمل تحت شعار "لا تكن صانع ضحاياوتعتمد فكرة البرنامج على أن تعليم هؤلاء الرجال كيفية كبح جماح أنفسهم أكثر فاعلية من التهديد بالعقاب.

وسوف يتبع البرنامج العلاجي الجديد نفس المسار لمنع جرائم الاعتداء على النساء البالغات، ويضيف هارتمان: "جاء إلينا الشاب وقال: هذه التخيلات تعذبني. لماذا لا توجد وسيلة لعلاجي؟ لماذا تساعدون فقط الأفراد الذين لديهم ميول جنسية تجاه الاطفال".

وفي عام 2013 جرى تسجيل 7408 حالة اغتصاب لدى الشرطة في ألمانيا، ويعتقد ان أعداد الجرائم التي لم يتم الابلاغ عنها أعلى.

وبحسب منظمة "أرض النساء" فإن واحدة من كل سبع نساء في ألمانيا سوف تواجه في وقت أو آخر جريمة اغتصاب أو محاولة اغتصاب أو إكراه جنسي، وفي أغلب الحالات، يأتي العنف من زوج المرأة أو شريكها السابق.