EN
  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2010

رغم موافقتها على التعري في الفيلم MBC4: ليندسي لوهان تخرج من "الجحيم" بعد تعاطيها المخدرات

رغم موافقتها على التعري كاملا، إلا أن تعاطي المخدرات حرم النجمة الأمريكية ليندسي لوهان من تجسيد دور الممثلة الإباحية السابقة ليندا لوفلايس في فيلم الجحيم "inferno" الذي تدور أحداثه حول نشأة صناعة السينما الإباحية في كاليفورنيا.

  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2010

رغم موافقتها على التعري في الفيلم MBC4: ليندسي لوهان تخرج من "الجحيم" بعد تعاطيها المخدرات

رغم موافقتها على التعري كاملا، إلا أن تعاطي المخدرات حرم النجمة الأمريكية ليندسي لوهان من تجسيد دور الممثلة الإباحية السابقة ليندا لوفلايس في فيلم الجحيم "inferno" الذي تدور أحداثه حول نشأة صناعة السينما الإباحية في كاليفورنيا.

وكشف برنامج "The Insider" أثناء عرضه على MBC4 أن ليندسي لوهان خسرت دور نجمة الأفلام الإباحية السابقة ليندا لوفلايس بسبب مشكلاتها الأخيرة، خاصةً معاركها القضائية والحكم الصادر عليها بالسجن وعلاجها من الإدمان، حيث تقضي حاليا فترة جديدة في مركز إعادة تأهيل من إدمان المخدرات تمتد حتى يناير القادم.

ونفى القائمون على الفيلم أن يكون اختيارهم للنجمة مالين أكرمان (32 عاما) للقيام بالدور بدلا من لوهان تخليا عن الأخيرة في أزمتها، حيث إنهم تحمّلوا ليندسي كثيراً برغم كل مشاكلها الأخيرة، إلا أنها تجد مشكلة في تحديد المواعيد بسبب التزاماتها القانونية.

وقال ماثيو وايلدير مخرج فيلم "inferno" إن الفيلم سيظهر من دون لوهان" وأضاف "أن المنتجين تحملوا لوهان بالكثير من الحب والدعم، ولكن في النهاية كان عليهم اختيار ممثلة أخرى بسبب استحالة تأمين لوهان".

وتابع قائلاً "إن مالين كانت عاطفية جدًا في اتخاذ قرار الموافقة على الدور، إلا أنها أرادت أن تقوم بهذا التحدي، ونحن نشعر أنها تتمتع بالموهبة لتخطي هذا التحدي".

كانت نجمة أفلام ديزني السابقة ليندسي لوهان (24 عاما) قد أعلنت عن مرحلة جديدة من مشوارها الفني بقبولها الظهور عارية تماماً في دور ممثلة الأفلام الإباحية الراحلة ليندا لوفلايس.

كما صرح مخرج الفيلم ماثيو وايلدر: "نعم ستظهر لوهان عارية بالكامل في هذا الفيلم، لكنه ليس فيلمًا إباحيا، إنه عمل فني شفّاف عن نجمة أفلام بورنو معتزلة".

وقد أثارت الخطوة فضول وإعجاب جمهور لوهان؛ نظرا لجرأة قرارها بتجسيدها للدور في فيلم inferno، الذي يتكون من جزئين يتناول بدايات صناعة السينما الإباحية بكاليفورنيا قبل 4 عقود من الزمن، من خلال قصة حياة الممثلة الإباحية المعتزلة التي قامت ببطولة فيلم "ديب ثروت Deep Throat" عام 1972، الذي يعتبر أول فيلم إباحي بمفهومه الحديث، تلاه الكثير بعد ذلك لتتحول ممثلة البورنو إلى ناشطة ضد الأفلام الخلاعية، وأصبحت متحدثة باسم حركة مكافحة الإباحية قبل وفاتها في حادث عام 2002.

ووفقا لبرنامج "The Insider وجد القائمون على الفيلم أنه من الأفضل على لوهان التركيز على تحسن حالتها الصحية وعلاجها من الإدمان في مركز إعادة تأهيل في بالم سبرينجز.

وكانت ليندسي لوهان قضت عقوبتها بالسجن الموقعة عليها من محكمة بيفرلي هيلز العليا في 20 يوليو بـ14 يوما بدلا من 90 يوما بعد انتهاكها الأحكام القضائية الصادرة ضدها في قضية قيادتها السيارة تحت تأثير الخمور عام 2007.