EN
  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2010

اعتبروه عملا غير أخلاقي يهدف إلى جني الأموال MBC4: تشريح مايكل جاكسون على "ديسكفري" يثير غضب محبيه

كشف برنامج "Entertainment Tonight" -أثناء عرضه علىMBC4 - أن حالة من الغضب تنتاب عشاق ملك البوب الراحل مايكل جاكسون، بعد إعلان قناة "ديسكفري Discovery" نيتها عرض فيلم وثائقي يحمل اسم "تشريح مايكل جاكسون" في يناير/كانون الثاني المقبل.

  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2010

اعتبروه عملا غير أخلاقي يهدف إلى جني الأموال MBC4: تشريح مايكل جاكسون على "ديسكفري" يثير غضب محبيه

كشف برنامج "Entertainment Tonight" -أثناء عرضه علىMBC4 - أن حالة من الغضب تنتاب عشاق ملك البوب الراحل مايكل جاكسون، بعد إعلان قناة "ديسكفري Discovery" نيتها عرض فيلم وثائقي يحمل اسم "تشريح مايكل جاكسون" في يناير/كانون الثاني المقبل.

وذكر البرنامج أن قرار قناة "ديكسفري Discovery" عرضَ فيلمٍ وثائقي يعرض تفاصيل عملية تشريح النجم العالمي مايكل جاكسون، أثار جدلا واسعا وغضبا أكبر بين محبي مايكل جاكسون؛ الذين اعتبروه عملا غير أخلاقي هدفه الإثارة وجني الأموال على حساب كرامة الإنسان، لدرجة توقيع عريضة للتصويت على منع عرض الفيلم في 13 يناير/كانون الثاني القادم.

وأضاف البرنامج أن معارضي بث الفيلم نجحوا حتى الآن في الحصول على 1500 توقيع على العريضة التي تطالب بوقف عرض الفيلم، والتي جاء فيها "نطالب القائمين على البرامج في قناة ديسكفري بإلغاء هذا الوثائقي غير اللائق، بما فيه من إهانة لكرامة الإنسان".

وبحسب "Entertainment Tonight" فإن الوثائقي يعرض بالتفصيل إجراء عملية تشريح كامل لجثة مايكل جاكسون المستنسخة وفقا لعمل الطبيب الشرعي، واستنادا لتقاريره التي استندت إليها المحكمة للحكم على سبب الوفاة.

ويهدف الفيلم -كما يرى القائمون على إدارة قناة "ديسكفري"- إلى الكشف عن الأسباب الحقيقية وراء وفاته، خاصة بعد نشر كثير من الشائعات حول إدمانه أو إصابته بمرض جلدي (البهاق).

وكانت عائلة مايكل جاكسون قد رفعت دعوى قضائية ضد قناة VH1؛ التي عرضت من قبل فيلما وثائقيا عن وفاة مايكل جاكسون تسبب في صدمة بالولايات المتحدة بمجرد طرحه.

يذكر أن مايكل جاكسون توفي فجأة في 25 يونيو/حزيران 2009م، عن عمر يناهز 50 عاما، إثر إصابته بأزمة قلبية بسبب تناوله جرعات كبيرة من مادة البروبوفول المضادة للأرق، تحت إشراف طبيبه الخاص "كونراد موراي"؛ الذي اتهم بالقتل غير العمد، والذي يتهمه جوي والد مايكل جاكسون الآن بالإهمال في علاجه ما أدى لوفاته.

كما أكد جوي جاكسون أن ابنه توفي بمكيدة مدبرة؛ حيث اعترف له -في 2004م- بأن شركات الإنتاج تدبر له مكيدة قد تودي بحياته مقابل الحصول على الحقوق المادية لأسطواناته التي تقدر بالملايين.

وأشار إلى أنهم جندوا طبيبه الخاص مواري للتخلص منه، متهما شركات الإنتاج في ولاية لوس أنجلوس بالتزوير في توقيع مايكل جاكسون، في أثناء وجوده في نيويورك لإصدار الألبوم، دون علمه، نافيا -في الوقت ذاته- اتهامه باستغلال وفاة ابنه في تحقيق عائدات ضخمة.

يذكر أن الأسبوع الجاري سيشهد إصدار الألبوم الأول لمايكل جاكسون بعد وفاته، الذي يحمل اسم "Michael"، بعد تسعة أعوام كاملة من آخر ألبوماته عام 2001م، ويضم الألبوم عشر أغانٍ، ومن المقرر طرحه في 14 ديسمبر/كانون الأول الجاري.