EN
  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2010

بدأت بالمكسيك لتنتشر حول العالم MBC 4: مادونا تطلق اسم ألبومها الأخير على سلسلة صالات رياضية

افتتحت نجمة البوب الأمريكية مادونا صالة رياضية في مدينة مكسيكو سيتي، والتي تعتبر الأولى من سلسلة صالات رياضية تعتزم النجمة إقامتها حول العالم.

  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2010

بدأت بالمكسيك لتنتشر حول العالم MBC 4: مادونا تطلق اسم ألبومها الأخير على سلسلة صالات رياضية

افتتحت نجمة البوب الأمريكية مادونا صالة رياضية في مدينة مكسيكو سيتي، والتي تعتبر الأولى من سلسلة صالات رياضية تعتزم النجمة إقامتها حول العالم.

وكشف برنامج "The insider" الذي عرضته MBC 4 أن مادونا لم تكتف بقص شريط الصالة الرياضية التي أطلقت عليها اسم "هارد كاندي فيتنس" مساء أمس في حي بوسكوس دي لاس لوماس الراقي بالعاصمة المكسيكية، بل أعطت درسا في اللياقة البدنية والرقص لمدة 45 دقيقة لنحو 20 عضوا في النادي.

وانتظر مئات من معجبي مادونا ساعاتٍ طويلة حتى قدوم النجمة الشقراء التي اختارت 700 شخص لحضور الافتتاح الذي مشت فيه مادونا على البساط الأحمر، مرتدية فستانا منقوشا قصيرا.

وصرحت مادونا للبرنامج بأنها شعرت بدفء ترحاب جمهورها هناك، كما وجدت المكسيك مكانا مناسبا لقربها من الولايات المتحدة بما يسمح لها بالإشراف على المشروع عن قرب، قبل التوسع في دول أخرى.

وتحت شعار "الأصعب هو الأفضل" افتتحت ملكة البوب (52 عاما) صالتها التي أسمتها "هارد كاندي" وهو اسم ألبومها الحادي عشر في مبنى أنيق من طابقين، ويمتد النادي على مساحة 3200 متر مربع، وتنتشر صور مادونا في كل مكان، وفي المدخل صورة كبيرة للنجمة عبارة عن ملصق ضخم لأسطوانتها الأخيرة "سيليبريشن" وعلى الحائط لوحة زجاجية ملونة يتكرر عليها وجهها على طراز أعمال آندي وارهول الشهيرة. وتصل تكلفة الاشتراك السنوي في النادي الجديد إلى 10 آلاف بيزوس "800 دولار".

وأوضح برنامج "The insider" أن مادونا تعتزم افتتاح نواد رياضية مماثلة باسم "هارد كاندي فيتنيس" في "عشر مدن أخرى في روسيا والبرازيل والأرجنتين وكذلك في أوروبا وأسيا".

وأشار البرنامج إلى أن مادونا كسرت مؤخرا الرقم القياسي الذي حققه نجم البوب الراحل ألفيس بريسلي باحتلال ألبومها الأخير "سيليبريشن" المرتبة الأولى في بريطانيا بعد أن حققت مبيعاته المركز الأول في أسبوع إصداره، وهو الألبوم الحادي عشر لمادونا الذي يحتل المرتبة الأولى في بريطانيا، وتضمن 36 أغنية تشمل أجمل ما قدمته على مدار حياتها الفنية، لتعادل بذلك رقم ألفيس بريسلي الذي سبقها في أن يحتل 11 من ألبوماته هذا المركز، بينما حقق فريق البيتلز الرقم القياسي المطلق باحتلال 15 من ألبوماته الصدارة في بريطانيا.