EN
  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2012

سادس المتأهلين إلى نهائيات Arabs Got Talent "Over Boys": تخوفنا من شمّا وأحمد ومحمد ياسين.. وننتظر دعم المغاربة موهبتنا

فريق Over Boys المغربي

فريق Over Boys المغربي

أكد رئيس فريق "Over Boys" يوسف أناجام، المتأهل السادس لنهائيات برنامج "Arabs Got Talent" على MBC4 أن المنافسة في الحلقة كانت قوية، وأنه فعلاً كان متخوفا من شمّا حمدان وفريق أحمد ومحمد ياسين، لكونهما من أقوى العروض التي كانت في الحلقة.. تابع تفاصيل اللقاء.. واعرف ماذا يحضر الفريق للمرحلة النهائية.

  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2012

سادس المتأهلين إلى نهائيات Arabs Got Talent "Over Boys": تخوفنا من شمّا وأحمد ومحمد ياسين.. وننتظر دعم المغاربة موهبتنا

أكد رئيس فريق "Over Boys" يوسف أناجام، المتأهل السادس لنهائيات برنامج "Arabs Got Talent" على MBC4، أن المنافسة في الحلقة كانت قوية، وأنه فعلاً كان متخوفا من شمّا حمدان وفريق أحمد ومحمد ياسين، لكونهما من أقوى العروض التي كانت في الحلقة.

وأشار يوسف إلى أن خشية الفريق كانت من ناحية التصويت بحسب الجنسية، كما يقول "المغاربة لا يصوتون بزّاف" مضيفاً إلى أن التصويت من دول خليجية وعربية أنقذهم وجعلهم يحتلون واحداً من المراكز الثلاثة الأولى من ناحية نسبة التصويت.

وألمح يوسف إلى أن تعليقات إيجابية تلقاها على فيس بوك، أكدت له أن فريقه حصل على تصويت من دول عربية كثيرة ومختلفة من مشاهدين أحبوا عرضهم وانجذبوا لسحر الموسيقى التي يؤدونها، وقال: "طبعاً نحن نحتاج لدول المغرب العربي والمغرب خاصة للتصويت لنا، وأيضا العرب، فموهبتنا تستحق التقدم والوصول والدعم". وعبّر يوسف عن رغبته بأن تكون المنافسة قائمة على الموهبة وليست على الجنسية لينال كل ذي حقٍ حقّه.

عروض مبتكرة

فريق Over Boys المغربي
416

فريق Over Boys المغربي

وعن تحضيراتهم للحلقة النهائية في سبيل الحصول على اللقب قال: "فرقتنا متكاملة، وفيها أصوات جميلة، ونفكر بأن نقدم كل جديد، كأن نغني أثناء العرض مثلاً وأن نستخدم أدواتاً موسيقية مغايرة لما سبق وحركات أصعب من تلك التي قدمناها في عرضينا السابقين".

ونفى أن يكونوا قد نقلوا حركاتهم عن عروض عالمية، مشيراً إلى أنهم يتابعون هذه العروض، لكنهم يطورونها ويضفون عليها لمساتهم الخاصة، ويفعموها بأحاسيسهم لتتناسب مع أجواء المغاربة والعروض التي يحبونها، وقال: "نحن نشجع الفن المغاربي ونسعى لجعله متميزاً عالمياً وعربيّاً، لذا نفكر كثيراً بكل حركة سنقوم فيها قبل أي عرض".

وفي ما يخص حملتهم للتصويت لهم قبل الحلقة قال: "حملتنا بدأناها بتحميل وعرض فيديوهات على يوتيوب وفيس بوك، ليراها العرب من كل الدول وليقتنعوا بموهبتنا وجدارتنا للفوز، لن نقبل بتصويت مغاربي فقط، فهدفنا هو قبولنا عربياً أيضا".

روح قتالية

وروى يوسف قصة اجتماعهم معا وتشكيلهم الفرقة التي باتت تتكون من أكثر من 30 عضوا، وقال: "أنا معلم رياضة، ومن معي في الفرقة هو تلاميذ عندي، وبعد أن اكتشفت تشابه مواهبنا وميولنا، قررنا تشكيل هذه الفرقة، بدأنا التدرب على الريتم والطبول، فريقنا يتكون من 30 عضوا، لكننا جئنا للمنافسة بأفضل عشرة، وهم أقدم عشرة في المجموعة". وأشار إلى أنهم ينقسمون أثناء التدريب إلى مجموعات لصعوبة التعامل مع عدد كبير كهذا لتشكيل لوحة متكاملة.

وأشار إلى أن هنالك صعوبات أيضا عند البنات في تطبيق بعض الحركات التي يلزمها جهد كبير ووقت طويل لإتقانها والتعود على أدائها، وألمح إلى أن البنات في فريقه أثبتن أنهن يتمتعن بروح قتالية وتصميم عال في سبيل إثبات موهبتهن وجدارتهن بالانضمام إلى الفريق.