EN
  • تاريخ النشر: 18 أكتوبر, 2011

Dr. Oz: أواني القلي غير اللاصقة تهدد خصوبتكِ.. وخطر سرطان الرئة في "جرانيت" المطابخ

دكتور أوز Dr.Oz يحذر من الأواني غير اللاصقة وجرانيت المطابخ

Dr. Oz أثناء تحذيره من الأواني غير اللاصقة

أوانى القلي غير اللاصقة تضر المرأة بشدة ، فما هي مختطرها ، وخطر أخر بجرانيت المطابخ، فما هو؟

هل تحمل أواني القلي غير اللاصقة خطرًا على صحتك؟ وهل يبعث الجرانيت الموجود في معظم المطابخ إشعاعًا سامًّا حقًّا؟

 

السؤالان السابقان طرحهما الطبيب الأمريكي Dr. Oz في الحلقة 33 يوم الاثنين 17 أكتوبر/تشرين الأول 2011. وأجاب على الأول مشيرًا إلى أن بعض أنواع الأواني المكسوَّة بطبقاتٍ تجعلها لا تلتصق بالطعام، تحمل أخطارًا صحية؛ فإن ترْكها على سطح الموقد يُطلق البخار الناتج من صهر جزيئات الطبقة الكاسية فيُستنشَق.

 

ويُعرض برنامج Dr. Oz من السبت إلى الأربعاء على MBC4، الساعة 17 بتوقيت السعودية، 14 بتوقيت جرينتش.

 

وأوضح Dr. Oz أن أوانيَ القلي غير اللاصقة تُكسَى عادةً بمادةٍ كيماويةٍ مُعالَجةٍ بالفلور؛ هذه المادة توجد في دماء 98% ممن يستعملون هذه النوعية من الأواني. وتمنع تلك المادة "الأستورجين" وهرمونات أخرى من العمل طبيعيًّا؛ ما يؤثر في خصوبة المرأة.

 

وحذر Dr. Oz من أن الطيور الأليفة الموجودة في المطابخ معرضة للموت بسبب بخار تلك الأواني غير اللاصقة؛ لذا تنصح الشركات المنتجة لها بإبعاد الطيور الأليفة عن المطبخ.

 

ونصح الطبيب الأمريكي المشاهدين بشراء الأواني المصنوعة من الألومونيوم والمطلية بالأكسيد، والتي لا يوجد بها مواد مُعالَجة بالفلور، لتُسخَّن حسب الرغبة دون مخاوف من انبعاث الغازات.

 

وجاءت إجابة السؤال الثاني لتكشف عن خطورة "الجرانيت"؛ فمصدر الخوف ينبع من أن غاز الرادون الطبيعي ينبعث منه أحيانًا بنسبٍ غير آمنة.

 

وكشف الطبيب الأمريكي أن ما لا يعرفه الكثيرون أن غاز الرادون هو المسبب الثاني لسرطان الرئة بين الأمريكيين، بعد المسبب الأول "التدخينوأن تأثير الغاز لا يقتصر على المدخنين فقط، بل يؤثر في الأشخاص الطبيعيين والأطفال، وخاصةً الأجنة.

 

وسأل Dr. Oz خبير السُّمِّيات "ستان" عن كيفية فحص نسبة غاز الرادون بالمناضد المصنوعة من الجرانيت، فأشار الخبير إلى معدات اختبار متوفرة بأسواق التجزئة تقيس نسبة الغاز المنبعثة من الجرانيت.

 

ونوَّه الخبير أن بعض أنواع الجرانيت لا تُنتج الرادون فقط، بل تُنتج إشعاعًا سامًّا يُسمَّى "جامابنسبة تصل إلى 500 ملليجرام في العام، وأن تعرُّض الشخص لهذا الإشعاع 4 ساعات يوميًّا يعني خطورةً مؤكدةً على صحته.

 

الخوف الذي بدا على مشاهدي البرنامج، بدده كشْف Dr. Oz نتيجةَ اختبار منزل إحدى الضيفات، والتي أكدت أن نسبة الرادون في مطبخها آمنة، ولا داعي للقلق، مؤكدًا أهمية قياس نسبة الغاز في الجرانيت عند شرائه.