EN
  • تاريخ النشر: 29 أكتوبر, 2011

"نجوم العلوم" في رحلة بباخرة المليون مفكر وأديب عالمي

المشتركون على متن الباخرة

جانب من مشتركي نجوم العلوم على متن باخرة لوجوس هوب

مبدعو نجوم العلوم يقومون بجولة برفقة أحد المختصين في التنمية البشرية يتعلمون خلالها عدد من الدروس منها المثابرة والمنافسة وغيرها

لأن الذين صعدوا إلى نهائيات برنامج "نجوم العلوم" غير تقليديين، فكان لزامًا تعليمهم بعض الدروس بطريقة غير تقليدية، لذلك كانت رحلتهم التعليمية على متن باخرة بمثل منزل لأكثر من مليون مفكر وأديب عالمي بما تحويه من كتبهم، اصطحبهم فيها "نيل ألموند" اختصاصي تدريب الشخصيات القيادية.

باخرة "لوجوس هوب" التي أقلت النجوم الـ16 رست في العاصمة القطرية الدوحة لتكون أولى المحطات للمبدعين، وكان بانتظارهم هناك مقدم البرنامج خالد الجميلي والمدرب نيل، وقابلوا خلال الرحلة بعض المبدعين البارزين من الموسمين الماضيين من البرنامج.

الرحلة المثيرة للنجوم خلال حلقة البرنامج التي عرضت على MBC4 الخميس 27 أكتوبر/تشرين الأول 2011م أكد خلالها "نيل" للمبدعين أنهم أصبحوا مثلاً أعلى لعديد من الشباب في جميع أنحاء الوطن العربي، لذلك يجب أن تعكس قراراتهم وأفعالهم إيجابية مركزهم.

لذلك عمد ألموند إلى تدريبهم على التعاون في ظل المنافسة، وذلك بالاعتماد على تجربة المشتركة السابقة "هند حبيقة" الفائزة بالمركز الثالث في الموسم الثاني من "نجوم العلوم".

وشرحت هند كيفية إيجاد طريقة للتعايش سويًا وتشكيل هوية جماعية يتساوى فيها الجميع في الحقوق والواجبات، وكيف تؤثر سلوكيات الشخص بالآخرين، وكيف يتأثر بسلوكياتهم، وماذا يريد من الآخرين، وما الذي سيقدمه في المقابل؟.

لذلك كان على المشتركين وضع عدد من القواعد والمبادئ التي ستكون على أساسها الهوية لنجوم العلوم، لتضمن المساواة في الحقوق والواجبات.

المبدعون أيضًا كانوا على موعد مع تعلم عديد من المهارات من خلال بعض الألعاب التي تُؤدى في السيرك، كتمارين غسل الصحون، المشي على الطاولات، والمشي على الحبل، واختبرت تلك الحركات البهلوانية قدرة المبدعين على التركيز والتوازن والمثابرة. واصطحبهم في تلك الرحلة التعليمية صادق قاسم، الفائز بالجائزة الأولى في الموسم الثاني.

أما عبد الله أبو زيد، الفائز بالمرتبة الثانية للبرنامج في الموسم الثاني، فاشترك مع المبدعين ليساعدهم في نشاطهم الفني في محاولة لإيجاد طريقة التفكير الخلاقة، ليكونوا أكثر قدرة على حل المشاكل التي يفشل المنطق بحلها.

وآخر النشاطات كانت مع أحمد الغازي المتأهل في الموسم الثاني الذي حرك فيهم مهارة الإبداع من خلال سؤالهم عما يأملونه من الجمهور.