EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2011

"علي" الزهرة البيضاء يعترف: زوجتي تقودني وتدير حياتي

الفنان التركي  إسماعيل حجي أوغلو

الفنان التركي إسماعيل حجي أوغلو

الفنان التركي إسماعيل حجي أوغلو، الشهير بـ"علي" في الزهرة البيضاء يؤكد أن زوجته ليست فقط شريكة حياته وإنما ملهمته وزعيمته

اعترف الفنان التركي إسماعيل حجي أوغلو؛ الذي جسد دورَ "علي" في مسلسل الزهرة البيضاء، بأن زوجته الفنانة فلدان أطاسفار؛ التي جسدت دور "نهال" في مسلسل "ندى العمرليست فقط شريكة حياته؛ بل هي كل شيء فيها، كما أنها زعيمته التي تقوده ومرشدته التي تدير حياته.

وتعرض MBC4 الزهرة البيضاء يوميا من السبت إلى الأربعاء 17:00 بتوقيت جرينتش، 20:00 بتوقيت السعودية.

وقال أوغلو -في مقابلة مع صحيفة "ملييت" التركية-: إنه يعتبر نفسه محظوظا جدا، على رغم أنه لا "يخطط" لحياته وأعماله الفنية، كما أنه يؤمن بالقدر الذي يتيح له الفرص في الأوقات المناسبة، مع الأشخاص المناسبين في الأماكن المناسبة.

وأكد أوغلو رغبته في أن يخوض تجربة الإخراج في السنوات المقبلة. وقال: "رغما عني، ومن شدة ملاحظاتي أثناء أداء الأدوار أريد أن أخوض التجربة. وكنت أتمنى أن أكتب سيناريو ولكن للأسف ليس لدي موهبة الكتابة".

وتمنى أوغلو أن يتعلم لغة أخرى، وقال: يجب أن يجيد الفنان العزف ولو آلة موسيقية واحدة لتدريب أذنيه، وأنه اختار آلة الكلارنيت (المزمار) لكي يدرب أذنيه. وقال: إنه يحب اللون الأسود، وأن اسطنبول هي مدينته المفضلة، كما يحب أكلة البامية، وفيلمه المفضل "حدث ذات مرة في أمريكا" (1984م) من بطولة روبيرت دي نيرو، كما أنه يشجع فريق نادي غلطة سراي التركي.

وعن سبب اشتراكه في مسلسله الجديد "الفرارقال: "عُرض علي في أول الموسم 8 سيناريوهات، وقرأتها جميعا، ولكنني اخترت "الفرار"؛ لأني عملت من قبل مع المخرج جمال شان، والذي أخرج "لا مكان لا وطن"، "أصوات الليلوحاصل على عدة جوائز محلية وعالمية، وعندما قرأت سيناريو أوزان يورداكول، تشجعت وقبلت الدور. وأيضا جذبتني قصة المسلسل؛ لأن أحداثه تجري بين مدينتي ماردين واسطنبول، وهي حكاية عن إحدى العائلات العشائرية في شرق تركيا، ويشاركني في البطولة الفنان جنار جندروك".

وجسد الفنان حجي أوغلو -27 عاما- دور "حسام" في مسلسل "قلوب منسيةوشارك في إحدى عشر فيلما سينمائيا، وثمانية مسلسلات تلفزيونية، ويشارك الآن في مسلسل "الفرار"؛ التي تبثه قناة "ستار" التركية.

وبدأ الفنان التركي حياته الفنية، وهو في العاشرة من عمره على مسرح المدرسة. وكانت نقطة تحوله عندما جسد دور البطولة في فيلم "المواجهة" (2003م)؛ حيث فاز بجائزة أفضل ممثل ناشئ في مهرجان البرتقالة الذهبية للأفلام.

وما زال الفنان الحائز على عدة جوائز يسكن في منزل مستأجر، ولديه سيارة، ولكنه يتمنى أن يمتلك أرضا في جنوب تركيا من شدة عشقه للبحر.