EN
  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2012

يعرض على MBC4 قريبا "على مر الزمان" الأكثر مشاهدة في تركيا.. وباتككيا يحذر المشاهدين من القبطان "علي"

ابطال مسلسل على مر الزمان

ابطال مسلسل على مر الزمان

حاز مسلسل "على مر الزمان - الذي يعرض قريبا على MBC4 - على استحسان نقاد التلفزيون في تركيا، كما أبكى المشاهدين منذ حلقته الأولى ولذا يعتبر من أنجح المسلسلات لعام 2011؛ حيث يتصدر المرتبة الأولى في نسبة مقاييس المشاهدة أثناء عرضه أسبوعيًّا، ويكشف بطل المسلسل "أركان بتككيا" عن تفاصيل شخصية القبطان "علي" ويحذر المشاهدين من عنفه.

  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2012

يعرض على MBC4 قريبا "على مر الزمان" الأكثر مشاهدة في تركيا.. وباتككيا يحذر المشاهدين من القبطان "علي"

حاز مسلسل "على مر الزمان - الذي يعرض قريبا على MBC4 - على استحسان نقاد التلفزيون في تركيا، كما أبكى المشاهدين منذ حلقته الأولى ولذا يعتبر من أنجح المسلسلات لعام 2011؛ حيث يتصدر المرتبة الأولى في نسبة مقاييس المشاهدة أثناء عرضه أسبوعيًّا، ويكشف بطل المسلسل "أركان بتككيا" عن تفاصيل شخصية القبطان "علي" ويحذر المشاهدين من عنفه. وفي أحد اللقاءات الصحفية، كشف الفنان اركان بتككيا عن سبب قبوله دور "القبطان علي" في مسلسل "على مر الزماناختلافه عن جميع أدواره السابقة. وقال: "أردت هذه المرة أن أجسد دورًا بعيدًا تمامًا عن شخصيتي. أردت دورًا مختلفًا ومليئًا بالتناقضات؛ لكي أتحدى نفسي؛ لذا قبلت هذا الدور الصعب. ولا أخفي أنني أجد صعوبة في تجسيد دوره؛ لأن شخصيته صعب للغاية".

اركان بتككيا بطل على مر الزمان
416

اركان بتككيا بطل على مر الزمان

وعن دوره في مسلسل "على مر الزمان" الذي يجسد فيه  -وللمرة الأولى-  دور أب عنيف يستعمل لغة الضرب والعنف كما يشاء مع أولاده وزوجته؛ قال: "عندما قرأت السيناريو لعنت "القبطان علي". أعلم أن المشاهدين يكرهونه حتى النخاع، وأنا أيضًا أكرهه، ولكن عندما أنتهي من الدور أصير أركان بتككيا مرة أخرى، وأذهب إلى منزلي بعدما أتخلى عن الشخصية".

وأضاف: "أعلم أن المشاهدين لا يستسيغون عنف "القبطان علي"  اللا محدود، لكن لا نستطيع نكران وجود أعداد كبيرة من هذه الشخصية في مجتمعاتنامعربًا عن سعادته بكراهية المشاهدين شخصية القبطان علي، وهو ما يدل على أنه نجح في التحدي.

مسلسل على مر  الزمان
416

مسلسل على مر الزمان

ويقوم الفنان بتككيا بدور "القبطان علي" الذي يمضى وقت طويل بعيدا عن عائلته في البحار. وعندما يعود من آخر رحلته يكون متغيرا كثيرا كما يكون غير عادي في تصرفاته. وبعدما تجد زوجته "جميلة" رسالة حب من عشيقته الأجنبية، تنقلب حياة العائلة رأسا على عقب وهنا يبدأ تفكك الأسرة كما ستؤثر حقبة الستينات  من القرن الماضي حيث كانت تركيا حينها تمر باضطربات سياسية.