EN
  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2012

مكسيم الشامي: أحلم بـ"أوبرا عربية".. وعرضي المقبل مفاجأة لجمهور "Arabs Got Talent"

مكسيم الشامي - لبنان

مكسيم يعد جمهوره بمفاجأة

المتسابق اللبناني مكسيم الشامي أولُ المتأهلين للنهائيات في برنامج "Arabs Got Talent" الذي يُعرَض على MBC4، يعد جمهوره بأن يمثل عرضه المقبل مفاجأة للناس، خاصةً أنه سيقدم أغنية فيها إحساس وشاعرية، عكس العرضين اللذين قدمهما، واللذان غلب عليهما الحماس والتجييش، مشيرًا إلى أنه سيعمل على إعداد عرض يساعد على إيصال معاني الأغنية إلى الجمهور.

  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2012

مكسيم الشامي: أحلم بـ"أوبرا عربية".. وعرضي المقبل مفاجأة لجمهور "Arabs Got Talent"

وعد المتسابق اللبناني مكسيم الشامي أولُ المتأهلين للنهائيات في برنامج "Arabs Got Talent" الذي يُعرَض على MBC4 بأن يمثل عرضه المقبل مفاجأة للناس، خاصةً أنه سيقدم أغنية فيها إحساس وشاعرية، عكس العرضين اللذين قدمهما، واللذان غلب عليهما الحماس والتجييش، مشيرًا إلى أنه سيعمل على إعداد عرض يساعد على إيصال معاني الأغنية إلى الجمهور.

 

وأكد الشامي أنه كان متخوفًا من مدى تقبُّل الجمهور غناءه الأوبرالي؛ لكونه فنًّا غربيًّا، مشيرًا إلى أنه لم يتوقع أن يكون من المرشحين الثلاثة للانتقال إلى المرحلة النهائية، وأنه فوجئ بكونه أول المتأهلين بحصوله على أعلى نسبة تصويت.

وقال: "لم أكن أشعر فعليًّا بالمنافسة؛ لكوننا متبارين من مواهب متعددة ومختلفة، لكنني شعرت بأنني أخوض سباقًا للحصول على قبول ومحبة وتصويت الجمهور العربي، خاصةً أن تصويت اللبنانيين فقط لي لن يكون كافيًا لإنجاحي، وهو ما حصلت عليه وجعلني أشعر بالفخر؛ لدخولي سريعًا قلوب الجمهور العربي، لا اللبناني فقط؛ ما يعكس وجود جمهور يهتم بفن الأوبرا".

وأوضح المتسابق اللبناني أنه بدأ محاولة تعلم اللغة الإيطالية ليتمكن من إتقان غناء الأوبرا أفضل، مشيرًا إلى أنه يكثف دروس الغناء الإيطالي، ويحفظ الأغنيات ويفهم معانيها ويسعى إلى تطوير قدراته فيها.

أوبرا عربية

وعن صعوبة غناء الأوبرا باللغة العربية، أوضح الشامي أنه كانت هناك محاولة لعمل أوبرا بالعربية؛ إذ ترجمت فرقة مصرية أغنية "لونوز دي فيجارو" لموزار إلى الفصحى، وعُرضت في دبي، لافتًا في الوقت نفسه إلى صعوبة هذه التجارب؛ لكون اللغة العربية تقتضي لفظ مخارج الحروف بطريقة معينة؛ ما يتناقض مع الأوبرا.

 

وأكد الشامي أنه لو كان يمتلك الوقت الكافي قبل الحلقة النهائية المرتقبة، لحاول تعريب أغنية أوبرا وتدرب عليها تدربًا صحيحًا، لكنه أشار إلى صعوبة ذلك.

وعن وجود سوق للغناء الأوبرالي في الوطن العربي، قال الشامي: "حتى في أوروبا، فإن الأوبرا كانت مقتصرة على الطبقة الراقية التي تستطيع دفع ثمن تذاكر المسارح لسماع الأوبرا.

 

وتابع:  أما عامة الشعب فلم يسمعوا بها قبل اختراع الراديو والتسجيلات، كما أن فنانين مثل بافاروتي ساهموا في إطلاق هذا الفن على الصعيد الشعبي؛ إذ أقيمت حفلات لعامة الشعب الأصيل من عبد الوهاب وفريد الأطرش وأسمهان التي -على حد قوله- كانت تمتلك صوتًا أوبراليًّا رائعًا".