EN
  • تاريخ النشر: 29 أكتوبر, 2011

حضن مراد خفف غضبها لميس تدخل عالم الشهرة.. والماضي يحطم أحلى لحظات حياتها في "بائعة الورد"

الفنانة التركية توبا بويوكوستن  في بائعة الورد

لميس تشعر بالأمان مع مراد

حالة من الغضب والحزن تعيشها لميس بعد علمها بحقيقة أمها "سامية" لكن وجود مراد إلى جوارها خفف عنها.

 صدمة كبيرة تعرضت لها لميس في مسلسل "بائعة الورد" الذي تعرضه MBC4، عندما اكتشفت أن "سامية" الخادمة التي عاشت معها في منزل واحد لعدة شهور هي أمها التي لم ترها منذ طفولتها.

  لميس التي استقبلها الجمهور استقبالا حافلا في أولى حفلاتها الغنائية التي اعتبرها الجميع مولد شهرتها، لم تشعر بالسعادة بمجرد معرفتها بحقيقة أمها التي كانت تتمنى مجرد رؤيتها.

  لم تقتنع لميس بمبررات سامية التي جعلتها تتخلى عنها في سنوات الطفولة، كما لم تقتنع بالدوافع التي جعلتها تخفي عنها الحقيقة، بينما هما يعيشان في منزل واحد هو منزل مراد.

  مشاعر متناقضة تعيشها لميس بين فرحها بالنجاح الذي حققته في حفلتها وسعادتها الكبيرة باعتراف مراد بحبه لها، وحزنها الشديد على خيبة أملها في الأم التي غابت لسنوات وعادت بمبررات لم تقنعها، فهل توافق على موقف لميس من أمها وماذا تفعل لو كنت مكانها؟.. شارك برأيك.