EN
  • تاريخ النشر: 02 أكتوبر, 2010

رفضت التبرع بكليتها لأبيها فخسرت 125 ألف دولار لحظة الحقيقة: أمريكية تخفي ابنها 18 عامًا.. وتعيده لأبيه طمعا في نصف مليون دولار

اعترفت مواطنة أمريكية بإخفاء ابنها الشاب عن والده الحقيقي طيلة 18 عامًا؛ مبررةً ذلك بخوفها من أن يحرمها منه، وذلك وفقا للتقرير الذي عرضه برنامج لحظة الحقيقة الذي يعرض على MBC4.

  • تاريخ النشر: 02 أكتوبر, 2010

رفضت التبرع بكليتها لأبيها فخسرت 125 ألف دولار لحظة الحقيقة: أمريكية تخفي ابنها 18 عامًا.. وتعيده لأبيه طمعا في نصف مليون دولار

اعترفت مواطنة أمريكية بإخفاء ابنها الشاب عن والده الحقيقي طيلة 18 عامًا؛ مبررةً ذلك بخوفها من أن يحرمها منه، وذلك وفقا للتقرير الذي عرضه برنامج لحظة الحقيقة الذي يعرض على MBC4.

وقالت كامي ستانلي -وهي خبيرة تجميل من كاليفورنيا، خلال حلقة الخميس 30 سبتمبر/أيلول من برنامج المسابقات الشهير "لحظة الحقيقةالتي تبلغ قيمة جائزته نصف مليون دولار- إنها كانت تكره والد ابنها، وتخشى أن يأخذه منها، ولذلك أخفته عنه.

يعرض برنامج "لحظة الحقيقة" The Moment of Truth يومي الخميس والجمعة الساعة 18:00 بتوقيت جرينتش-21:00 بتوقيت السعودية على MBC4، ويخضع المتسابق لـ21 سؤالا على ستة مستويات، لكي يفوز في نهايته بمبلغ نصف مليون دولار .

وفوجئ مشاهدو البرنامج الذي يقدمه "مارك ولبرج" بوالد الابن واسمه "جيري" يدخل الاستوديو ليطرح على كامي السؤال الخامس عشر والذي يمنحها مبلغ 100 ألف دولار، وكان السؤال عما إذا كانت الأم تسمح له بالمشاركة في حياة ابنه "نيك" وكانت إجابة الأم كامي بالإيجاب.

وبعد أن وافقت الأم على عودة الأب لحياته ابنه بعد غياب 18 عاما، تبادل الأب"جيري" والابن "نيك" الأحضان التي تخللتها دموعهما ودموع الأم والحاضرين معهما في الاستوديو.

وواصلت كامي بعد ذلك سباقها لتصل إلى مبلغ 200 ألف دولار كأول متسابقة تصل لهذه المرحلة في البرنامج، عندما اعترفت بأنها كانت تشعر أن والدها جبان لأنه ترك زوجته تفرقهما.

ورفضت كامي الانسحاب والاكتفاء بمبلغ 200 ألف دولار، وصممت على مواصلة السباق لتسقط في السؤال التاسع عشر، والذي أعلنت فيها عدم استعدادها للتبرع بكليتها لوالدها حال احتاج إلى ذلك، لتخرج من المسابقة بمبلغ 25 ألف دولار فقط بينما خرج ابنها "نيك" بأبيه.