EN
  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2012

لم تستطع أن تنسى مراد فرار لميس قبل زواجها يشعل المواجهة بين الصديقين الغريمين في "بائعة الورد"

لميس تهرب من الزواج

لميس تهرب من الزواج

حالة من اليأس وصلت إليها لميس بعد فقانها الأمل في أن تكون لحبيبهامراد ما دفعها إلى الهرب قبل الزواج من رأفت.

  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2012

لم تستطع أن تنسى مراد فرار لميس قبل زواجها يشعل المواجهة بين الصديقين الغريمين في "بائعة الورد"

"مهما حدث.. بائعة الورد لن تنسى أستاذها مرادبهذه الكلمات ودعت لميس حبيبها بعدما أوهمها بأنه سيتزوج قريبًا من صديقته شيرين في الوقت نفسه الذي حدد فيه خطيبها رأفت موعد زواجهما، ما جعل اليأس يدب في قلبها ضمن أحداث المسلسل التركي "بائعة الورد" الذي تعرضه MBC4.

  كلمات لميس أثرت بشدة في مراد لدرجة أنه بكى لإحساسه بأنه ساهم في أزمتها وتركها لرأفت يقرر مصيرها، ما أشعرها باليأس والضياع لفقدانها الرجل الذي تحبه، الرجل الذي منحها حلم الشهرة وحولها من بائعة ورد إلى مطربة مشهورة.

 لم يكن أمام لميس سوى خيارين، إما الزواج من رأفت الذي لا تحبه، وإما الفرار إلى مكان مجهول، فاختارت الثاني، ما جعل أسرتها تشعر بالانزعاج وأشعل المواجهة مجددًا بين مراد ورأفت لاتهام كل منهما الآخر بأنه السبب في ضياعها.

  مراد أكد لرأفت أنه السبب في ضياع لميس بأنانيته وانفراده بتحديد مصيرها دون ترك الخيار لها، على الرغم من علمه بأنها لا تحبه بدليل أنها مزقت أغراض الزفاف وتركت المنزل وهربت، في المقابل اتهم رأفت صديقه بأنه يتدخل في أمور لا تخصه.

 لميس ذهبت إلى مكان بعيد جمعتها فيه ذكريات مع حبيبها مراد، بينما الصديقان الغريمان يجددان التحدي، فكل منهما يؤكد أنه سيعثر عليها قبل الآخر لينقذها منه.. فمن سيصل إليها أولًا... شارك برأيك؟.