EN
  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2012

شددا على قوة صداقتهما رامي وقتيبة: أول أجر حصلنا عليه 5 دولارات.. ونخشى تفتيت الأصوات في Arabs Got Talent

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

الجماهيرية والانتشار أول شيء تبحث عنه المواهب الجديدة. أما الأجر فغالبًا ما يحتل المرتبة الثانية من الاهتمام، لكن حينما يأتي تكون سعادة غامرة.. وهذه السعادة كانت من نصيب فريقي رامي وقتيبة في بدايتهما. ورامي كان رئيسًا لفريق للعزف. أما قتيبة فكان قائدًا لفريق آخر؛ طرح الاثنان فكرة المشاركة في... تابع تفاصيل الحوار

  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2012

شددا على قوة صداقتهما رامي وقتيبة: أول أجر حصلنا عليه 5 دولارات.. ونخشى تفتيت الأصوات في Arabs Got Talent

الجماهيرية والانتشار أول شيء تبحث عنه المواهب الجديدة. أما الأجر فغالبًا ما يحتل المرتبة الثانية من الاهتمام، لكن حينما يأتي تكون سعادة غامرة.. وهذه السعادة كانت من نصيب فريقي رامي وقتيبة في بدايتهما.

ورامي كان رئيسًا لفريق للعزف. أما قتيبة فكان قائدًا لفريق آخر؛ طرح الاثنان فكرة المشاركة في برنامج Arabs Got Talent.. الفكرة لم تلق قبول باقي أعضاء الفريق، فما كان من رامي وقتيبة إلا الانفصال تمامًا عن فرقتهما، والمشاركة في البرنامج ثنائيًّا للعزف والغناء.

"بالتأكيد أعضاء الفريقين ندما على عدم المشاركة".. بهذه الكلمات دلل رامي وقتيبة لـmbc.net على مدى الجماهيرية التي حققاها في أول مشاركة لهما في البرنامج، فلم يعودا مغمورين كما كانا، بل صارا مصدر فخر لعائلتيهما.

ويؤكد عضوا الفريق الأردني أنهما يعشقان الموسيقى والغناء.. رامي أجَّل دراسة الإدارة في إطار تحضيراته للبرنامج. أما قتيبة فترك تخصصه بمجال التسويق لكي ينمي موهبته الموسيقية.

تدريبات الفريق كانت في أماكن بسيطة؛ لأن رامي وقتيبة لا يملكان الإمكانات الكافية لكي يتدربا كالمحترفين. أما أول أجر لفريق رامي قبل أن ينفصل عن فريقه فكان صفرًا.. الأجر الأكبر هو ما حصل عليه فريق قتيبة؛ إذ وصل إلى 5 دولارات دفعة واحدة!.

بالتأكيد، هذا المبلغ ضعيف للغاية بالنسبة إلى فريق قتيبة الذي كان مكونًا من ثلاثة أفراد، لكن كان وقعه كبيرًا؛ فقد فرحوا به كثيرًا.

وبعد تلك الأحلام الصغيرة، انفتحت بوابة الأحلام بمشاركة رامي وقتيبة في Arabs Got Talent.. لم تعد شهرتهما مقتصرة على مدينتهما، ولا بلدهما الأردن، بل تعدته إلى الوطن العربي بكل بلدانه.

لكن تبقى خطوة مهمة أمام هذا الفريق الثنائي الذي تحدى كل الظروف؛ هي دعم الجمهور، الذي به يستطيع رامي وقتيبة أن يمتعا العالم العربي بألحانهما.. غير أن أكثر ما يخشاه عضوا الفريق هو تفتيت أصوات الجمهور بين المتسابقين الأردنيين.

أعط نفسك فرصة سماع هذا الفريق مرة أخرى في المرحلة النهائية، وصوت لهما على رقم (39).